برنامج إيران النووي: واشنطن تؤكد استمرار "بعض القضايا العالقة" مع طهران

Image caption الوكالة الدولية للطاقة الذرية سعت كثيرا لدخول منشأة أراك النووية.

حقق مفاوضو إيران والدول الست الكبرى تقدما كبيرا بشأن تسوية الخلافات التي تحول دون تنفيذ اتفاق جنيف النووي المؤقت.

وبينما أكدت إيران تسوية "كل الخلافات"، وصفت الولايات المتحدة التصريحات الإيرانية بعدم الدقة، مشيرة إلى أنه لا تزال هناك بعض القضايا العالقة.

وقال عباس عرقتشي، ممثل إيران في مباحثات جنيف، إن المباحثات كانت جيدة.

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عنه قوله "أجرينا مفاوضات جيدة وبناءة ومكثفة لمدة يومين حققنا فيها تقدما جيدا".

وقال مسؤولون أوربيون وأمريكيون إن المفاوضات حققت تقدما جيدا للغاية.

غير أن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين ساكي قالت إن القول بأنه تم تسوية كل شئ غير دقيق.

وقالت "لا تزال هناك بعض القضايا القليلة العالقة ولكن الآن، تفتقد التقارير، التي تتحدث عن تسوية كل الأمور، الدقة."

ولم تحدد المتحدثة الأمريكية أيا من هذا القضايا العالقة.

وقال مايكل مان، المتحدث باسم الاتحاد الاوروبي، إن أي اتفاقات يجب أن تلقى تصديق حكومات إيران والدول الست الكبرى المشاركة في مفاوضات جنيف.

"تصديق نهائي"

وشارك في المفاوضات هليغا شميد، نائبة كاثرين أشتون ممثلة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي. ومثلت شميد أيضا الدول الكبرى التي وقعت على الاتفاق النووي المؤقت.

واستهدف المفاوضات بحث سبل تنفيذ اتفاق جنيف المؤقت بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأبرم وزراء الخارجية اتفاقا في الرابع والعشرين من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يقضي بالحد من مستوى التخصيب النووي في إيران بحيث لا يتجاوز 5 في المائة مقابل تعليق بعض العقوبات الاقتصادية والمالية.

ويتيح الاتفاق أيضا تمكين مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول بعض المنشآت النووية الحساسة في إيران.

وقال عرقتشي "توصلنا إلى حلول لكل نقاط الخلاف غير أن تنفيذ اتفاق جنيف يعتمد على التصديق النهائي عليه من العواصم."

وحسب المفاوض الإيراني، فإن وزراء خارجية إيران ودول مجموعة خمسة زائد واحد سوف يصدرون بيانا بهذا الشأن.

واستهدفت مفاوضات كبار المسؤولين الأخيرة في جنيف إلى الاتفاق على كيفية تطبيق اتفاق العام الماضي.

وتأمل مجموعة دول خمسة زائد واحد، التي تشمل الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا، إلى التوصل إلى اتفاق نهائي أشمل مع إيران بعد ستة أشهر من تطبيق اتفاق جنيف المؤقت.

المزيد حول هذه القصة