السيسي يشترط طلب الشعب وتفويض الجيش للترشح لرئاسة مصر

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

نقلت وسائل إعلام حكومية مصرية عن وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي اشتراطه "طلب الشعب وتفويض الجيش" له قبل اتخاذه قرارا بالترشح لرئاسة مصر.

وقال السيسي "إذا ترشحت لرئاسة الجمهورية فلابد أن يكون ذلك بناء على طلب المواطنين".

ونقل موقع بوابة الأهرام الإخباري، التابع لمؤسسة الأهرام الصحفية الرسمية، عن السيسي تأكيده على ضرورة حصوله على "تفويض من الجيش" لخوض الانتخابات.

ونقلت بوابة الأهرام الإخبارية باللغة الإنجليزية عن السيسي قوله "لو أترشح للرئاسة، فإن ذلك سيكون بطلب الشعب وبتفويض من جيشي بما أننا في ديمقراطية."

وجاءت تصريحات السيسي في ندوة تثقيفية نظمتها القوات المسلحة بمناسبة مولد النبوي.

وقال السيسي، ردا على المطالبات بترشحه للرئاسة، "الدستور يمثل ثلث الطريق في خارطة المستقبل وﻻ أريد أن يتحدث أحد نيابة عن المصريين فالحكم عقد بين الحاكم والمحكوم".

وأكد أنه حذر قادة التيارات الإسلامية عام 2011 من خطورة وصولهم للحكم. وقال إن "خطابهم لا يتوافق مع التطور، ووصولهم للحكم سيؤدي لانهيار مصر".

وأضاف السيسي أن "القضية التي يحارب من أجلها الشعب ضد الإرهاب عادلة".

Image caption تحيط بالسيسي حالة من التقديس بعد الإطاحة بالرئيس مرسي العام الماضي
Image caption يتظاهر مؤيدو مرسي منذ عزله مطالبين بعودة "الشرعية" و"إنهاء انقلاب الجيش" عليه.

وأشار إلى أن الإخوان المسلمين كانوا يقدمون الجيش كأنه "مش بتاع ربنا رغم أن المؤمن يعرف أنه ﻻ أحد يستطيع أن يقف أمام إرادة الله".

وأردف قائلا إن الإخوان يرددون الآية الكريمة "تؤتى الملك من تشاء"، وواضح أنهم لم يكملوا قراءة الجزء الثانى منها والذى يقول "وتنزع الملك ممن تشاء".

هالة من التقديس

ومن المقرر أن يجرى في الرابع عشر من الشهر الحالي استفتاء شعبي على تعديلات دستور 2012، الذي عٌطل بعد عزل الجيش للرئيس المنتخب محمد مرسي العام الماضي.

وأضاف السيسى أن "المسؤولية ستكون مضاعفة في المرحلة المقبلة وعندما طلبت من الشعب النزول وعندما أراد الشعب نزل بأعداد أذهلت العالم."

ومن شأن التصريحات الأخيرة أن تعزز التوقعات بترشح السيسي في الانتخابات الرئاسية المصرية المقرر إجراؤها العام الجاري في حالة إقرار التعديلات الدستورية.

وتحيط بالسيسي هالة من التقديس ويحظى بدعم كبير من وسائل الإعلام المصرية والمثقفين والكتاب والفنانين بعد لعبه الدور المحوري في الإطاحة بالرئيس الإسلامي مرسي العام الماضي.

وكان السيسي قد عزل مرسي وحل مجلس الشورى وعطل الدستور في الثالث من يوليو/تموز الماضي بعد مظاهرات شعبية حاشدة ضد سياسات الرئيس في الثلاثين من يونيو/حزيران.

ولازالت مصر تشهد مظاهرات اتسم كثير منها بالدموية منذ الإطاحة بمرسي. وتطالب المظاهرات، التي تقودها جماعة الإخوان المسلمين، بالعودة إلى "الشرعية" وإسقاط ما يصفونه بالانقلاب العسكري.

المزيد حول هذه القصة