أوروبا: "تقدم جيد جدا" في المحادثات النووية مع ايران

Image caption الوكالة الدولية للطاقة الذرية سعت كثيرا لدخول منشأة أراك النووية.

قال الاتحاد الأوروبي إن مسؤولين كبارا من الاتحاد وايران أحرزوا "تقدما جيدا جدا" في محادثات جنيف لتنفيذ اتفاق نووي مهم.

واجتمع المسؤولون يومي الخميس والجمعة للاتفاق على التفاصيل العملية المتبقية لتنفيذ الاتفاق الذي وقع في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني ووافقت ايران بموجبه على الحد من معظم انشطتها النووية الحساسة مقابل تخفيف للعقوبات الاقتصادية الغربية.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الاوروبي مايكل مان إن نائبة مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد هيلجا شميت ونائب وزير الخارجية الايراني عباس عرقشي "احرزا تقدما جيدا جدا بشأن كافة المسائل ذات الصلة."

لكنه أضاف أن اي اتفاقات يجب أن توافق عليها حكومات ايران والقوى العالمية الست التي تتفاوض مع الجمهورية الاسلامية بشأن برنامجها النووي وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا اوبريطانيا والمانيا.

ويتواصل الاتحاد الاوروبي مع ايران بالنيابة عن القوى الست.

وقال عرقتشي، ممثل إيران في مباحثات جنيف، إن المباحثات كانت جيدة.

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عنه قوله "أجرينا مفاوضات جيدة وبناءة ومكثفة لمدة يومين حققنا فيها تقدما جيدا".

غير أن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين ساكي قالت إن القول بأنه تم تسوية كل شئ غير دقيق.

وقالت "لا تزال هناك بعض القضايا القليلة العالقة ولكن الآن، تفتقد التقارير، التي تتحدث عن تسوية كل الأمور، الدقة."

ولم تحدد المتحدثة الأمريكية أيا من هذا القضايا العالقة.

وأبرم وزراء الخارجية اتفاقا في الرابع والعشرين من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يقضي بالحد من مستوى التخصيب النووي في إيران بحيث لا يتجاوز 5 في المائة مقابل تعليق بعض العقوبات الاقتصادية والمالية.

ويتيح الاتفاق أيضا تمكين مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول بعض المنشآت النووية الحساسة في إيران.

المزيد حول هذه القصة