الأمم المتحدة قلقة من وضع المحاصرين في سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عبرت البارونة فاليري آموس نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية عن قلقها العميق ازاء ما يتعرض له مواطنون سوريون من حصار وسوء أوضاع إنسانية بسبب القتال الدائر بين القوات الحكومية وقوات المعارضة.

وقالت أموس متحدثة لبي بي سي من سوريا إن "معاناة الناس العاديين هناك تزداد سوءا يوما بعد يوم، وسط أنباء عن قرب انتشار المجاعة في بعض المناطق السورية من بينها مناطق قريبة من العاصمة دمشق".

وأوضحت أموس إنها بحثت مع الحكومة السورية محاولة لفتح منفذ للمساعدات الانسانية لهذه المناطق.

وأضافت أنها سمعت قصصا مروعة عن المعاناة الإنسانية في سوريا.

وتزامنت هذه التصريحات مع انعقاد مؤتمر أصدقاء سوريا الذي يبدأ أعماله الأحد في العاصمة الفرنسية باريس بحضور وزراء خارجية 11 دولة من بينهم وزير الخارجية الامريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف.

ويحضر المؤتمر أيضا عدد من وزراء خارجية الدول العربية إضافة إلى المبعوث الدولي العربي المشترك الاخضر الابراهيمي.

"تباين واضح"

Image caption الأطفال أكبر الضحايا في النزاع السوري.

ويوصف المؤتمر بأنه يمثل مرحلة حاسمة على مسار الجهود الدولية لإنهاء النزاع في سوريا. إذ سيسعى المجتمعون خلال اللقاء إلى اقناع الائتلاف الوطني السوري المعارض بحضور مؤتمر جنيف 2 المقرر عقده في الثاني والعشرين من الشهر الجاري.

ويؤكد الائتلاف الوطني السوري إن الرئيس بشار الأسد ليس في نيته التفاوض على تنحيه، الآن وقد تأزم وضع المعارضة المسلحة بصعود تيار الجماعات المتشددة بينها.

ويقول مراسل بي بي سي في الشرق الأوسط، جيم موير، إن هناك تباينا واضحا بين المعارضة الفاعلة ميدانيا والائتلاف الذي يدعمه الغرب.

وقالت آموس إن الحكومة السورية وعدتها بتسهيل مهام الأمم المتحدة الإنسانية.

وذكر المسؤول في الأمم المتحدة، كريستوفر غانيس، أن المقيمين في مخيم اليرموك، بمن فيهم الأطفال والرضع يقتاتون على بعض الأعشاب وغذاء الحيوانات المغلى في الماء، وهو ما جعل الأطفال يعانون من سوء التغذية الحاد، وامراض أخرى.

المزيد حول هذه القصة