قتلى ومصابون في تفجيرات بالعاصمة العراقية بغداد

Image caption فقد آلاف العراقيون أقارب جراء تصاعد العنف في العام المنصرم

ضربت أعمال عنف أنحاء متفرقة من العاصمة العراقية بغداد، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

جاءت أشد الهجمات دموية في انفجار سيارة مفخخة في محطة للحافلات بمنطقة علاوي، ما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل.

وكان انتحاري قد فجر نفسه في المنطقة نفسها الخميس الماضي وسط مجندين، ما أدى إلى مقتل 23 شخصا.

وقتل أربعة أشخاص وأصيب 12 آخرون الأحد في انفجار سيارة مفخخة أخرى بمنطقة لتجمع الحافلات وسيارات الأجرة في حي الحورية، حسبما أفادت وكالة اسوشيتد برس، نقلا عن مصادر طبية وأمنية.

كما أوردت الوكالة أن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 13 آخرون في سقوط ذائف مدفعية في قرية بمنطقة أبو غريب.

وفي بلدة طوزخورماتو، الواقعة إلى الشمال من بغداد، قتل أربعة أشخاص وأصيب 28 آخرون في انفجار سيارتين مفخختين، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة، وتيرة أحداث العنف والتوتر السياسي في العراق. وتقول الأمم المتحدة إن عام 2013 كان الأشد دموية في السنوات الخمس الأخيرة، حيث قتل خلاله 8800 شخص.

وتأتي أحداث العنف الأحد بعد أيام من تحذير مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق من تردي الأوضاع الإنسانية في محافظة الأنبار، في الوقت الذي يستعد الجيش لشن هجوم كبير على مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة في مدينة الفلوجة.

ويقول مراقبون إن سعي الحكومة العراقية لبسط نفوذها على مدينتي الفلوجة والرمادي ذات الأغلبية السنية ينظر إليه كثير من العرب السنة على أنه محاولة للقمع، بما ينذر بالسقوط مجددا في أتون حرب طائفية.

المزيد حول هذه القصة