الكونغرس يؤكد "هجوم قنصلية بنغازي كان من الممكن تجنبه"

مصدر الصورة Reuters
Image caption القنصلية الأمريكية احترقت بعد اقتحامها عام 2012

خلصت لجنة في الكونغرس الامريكي إلى أن الهجوم الذ استهدف مقر القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي شرقي ليبيا في الحادي عشر من سبتمبر / أيلول عام 2012 كان من الممكن تجنبه.

واعتبرت اللجنة التى ضمت أعضاءا من حزبي الكونغرس أن السبب في الخسائر التى نجمت عن الهجوم كان تقصيرا أمنيا.

وأكد التقرير أن الخارجية الأمريكية فشلت التعامل مع التحذيرات الأمنية التى وصلتها.

وكان السفير الأمريكي لدى ليبيا كريس ستيفينز قد قتل عندما تمكن مسلحون من اقتحام مقر القنصلية وإشعال النار فيها وهو ما عرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما لانتقادات قاسية من الجمهوريين.

واتهم الجمهوريون أوباما بالفشل في التعامل مع الهجوم كما اتهموه أيضا بأنه اعتبر الهجوم على القنصلية ناتج عن مظاهرات غاضبة وليس مدبرا من قبل تنظيم إرهابي.

وقام أعضاء اللجنة بمقابلة عدد من الشهود والمسؤولين حتى يتمكن من إعداد التقرير الذي صدر الأربعاء ويحتوي على 85 صفحة.

وقال السيناتور ساكسبي شامبليس عضو اللجنة "رغم الوضع الأمني المتدهور في بنغازي ورغم التحذيرات الأمنية التى وردت الى الإدارة الامريكية لم يتم التعامل مع كل ذلك بشكل ملائم لمنع الهجوم".

وكانت واشنطن قد أعلنت في البداية أن الهجوم نجم عن مظاهرات حاشدة في المدينة خرجت للاحتجاج على فيلم مسىء للإسلام تم إنتاجه في الولايات المتحدة وانتهى باقتحام القنصلية لكنها عادت وأعلنت في وقت لاحق أن التحقيقات كشفت أن الهجوم كان منظما ومعدا له من قبل ميليشيات ليبية.

واتهم الجمهوريون تنظيم القاعدة بتدبير الهجوم بالتزامن مع الذكرى الحادية عشرة لهجمات سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

لكن تحقيقا مطولا أجرته جريدة نيويورك تايمز الامريكية خلص قبل عدة أسابيع إلى أنه "لا علاقة لتنظيم القاعدة أو أي تنظيم دولي أخر بالهجوم".

وكان تحقيق عاجل أجرته الخارجية الأمريكية قد توصل بعد شهرين من الهجوم إلى أن الإجراءات الأمنية في القنصلية لم تكن كافية لكنه أكد أيضا عدم وجود أي تنبيهات أو تحذيرات من الأجهزة الاستخباراتية.

المزيد حول هذه القصة