مقتل شخصين في اشتباكات بين الأمن ومتظاهرين في محافظة الفيوم بمصر

Image caption دعا تحالف دعم الشرعية الى مظاهرات تحت عنوان "أسبوع التصعيد الثوري".

أفادت وزارة الصحة المصرية بمقتل شخصين في اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي خرجوا في احتجاجات بمناطق عدة في مصر.

وسقط قتيل في محافظة الفيوم جنوب العاصمة القاهرة التي شهدت مقتل أحد المحتجين كما أصيب عشرة آخرون في محافظات القاهرة والجيزة والمنيا وبورسعيد بحسب وزارة الصحة.

وصرح مصدر بوزارة الداخلية لبي بي سي بأن قوات الأمن ألقت القبض على 123 شخصا في الجيزة والسويس والقاهرة ومدن أخرى.

وكانت مظاهرات احتجاج انطلقت في عدد من المدن المصرية تلبية لدعوة من تحالف دعم الشرعية الذي تقوده جماعة الإخوان المسلمين لمواصلة المظاهرات الرافضة للدستور الجديد الذي تم استفتاء المصريين عليه يومي 14 و 15 يناير/كانون الثاني الجاري.

وفد كثفت قوات الأمن المصرية من وجودها في مناطق الدقي والمهندسين الواقعة في محيط جامعة القاهرة قبيل بدء المظاهرات التي دعا إليها التحالف الجمعة تحت عنوان "أسبوع التصعيد الثوري"

وأفادت تقارير أن العشرات من الطلبة المؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين بجامعة القاهرة قطعوا طريق شارع ثروت أمام المدينة الجامعية، احتجاجا على قيام قوات الأمن باستخدام القوة لتفريق احتجاجاتهم ما أسفر عن مقتل أحد الطلبة من مؤيدي الأخوان.

وقد رمى الطلاب المحتجين قوات الأمن بالحجارة، والتي ردت بدورها بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

تحقيق

وكانت اشتباكات وقعت الخميس بين طلاب مؤيدين لجماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية بجامعة القاهرة ومتظاهرين آخرين وقوات الأمن.

وأعلنت وزارة الصحة مقتل طالب وإصابة اخرين في تلك المصادمات، بينما قالت وزارة الداخلية إن الطالب قتل قبل وصول قوات الأمن إلى محيط الجامعة.

وسبق أن قتل أربعة اشخاص وأصيب العشرات في مظاهرات مشابهة الجمعة الماضية دعى إليها التحالف.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مصادر قضائية قولها إن النيابة العامة فتحت تحقيقات موسعة فى أحداث العنف التى وقعت الخميس، داخل حرم جامعة القاهرة، وأودت بحياة أحد الطلبة.

وأوضحت المصادر أن فريقا من النيابة العامة بالجيزة تولى التحقيق فى الأحداث، بالاستماع إلى أقوال شهود العيان من الطلبة، والموظفين العاملين بالجامعة، وأفراد الأمن الإداري، وبعض أعضاء هيئة التدريس.

المزيد حول هذه القصة