وزير الخارجية السوري يعرض تبادل محتجزين مع المعارضة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن الحكومة السورية مستعدة لعرض تبادل محتجزين على المعارضة.

وأوضح المعلم الذي يزور موسكو حاليا قائلا "أخبرت لافروف أننا مبدئيا نؤيد توقيع اتفاقية تبادل للمحتجزين مع الجانب الآخر، ونحن مستعدون لإعداد قوائم بالأسماء وتطوير آلية لتحقيق الأهداف".

وعرض المعلم على مضيفيه خطة لوقف إطلاق النار في حلب، لكن مراقبين يقولون إن إمكانية تحقيق وقف لإطلاق النار في حلب، حتى ولو بشكل جزئي، ليست واضحة.

وكان المعلم ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد التقيا مسؤولين إيرانيين، وقال لافروف إن اللقاء لم يكن يتضمن "أجندة سرية"، وأن اللقاء لا يعني وجود خطة سلام ثلاثية.

ويرغب لافروف في أن تشارك إيران في مؤتمر جنيف 2، وهو ما يعارضه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي يشترط لمشاركة إيران في المؤتمر أن توافق على بيان مؤتمر جنيف الذي يدعو إلى نقل السلطة السياسية في سوريا.

مشاركة

في هذه الأثناء تلتقي فصائل المعارضة السورية في تركيا الجمعة للتوصل إلى قرار نهائي بشأن مشاركتها في محادثات السلام المقررة في جنيف الأسبوع القادم وسط انقسامات حادة بين أطرافها في هذا الشأن.

وتعقد الجمعية العامة لقوى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وهي المظلة الواسعة لفصائل المعارضة اجتماعا مغلقا في أحد فنادق مدينة اسطنبول التركية.

ويواجه الائتلاف ضغوطا من الولايات المتحدة وحلفائها لدفعه للمشاركة في مؤتمر جنيف 2، بيد أن بعض فصائل المعارضة تشترط استبعاد الرئيس السوري بشار الأسد من أي حكومة انتقالية مقترحة.

وقد استبق وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اجتماع فصائل المعارضة بحثها الخميس على المشاركة في مؤتمر جنيف 2 للسلام المقرر إجراؤه الأسبوع المقبل في سويسرا، واصفا المؤتمر بأنه "أفضل فرصة لتحقيق أهداف الشعب السوري وثورته".

المزيد حول هذه القصة