وزير الاقتصاد الاسرائيلي: ستسحق الدولة الفلسطينية اقتصاد اسرائيل

مصدر الصورة AFP
Image caption هدد حزب نفتالي بينيت بالانسحاب من ائتلاف نتنياهو

إستخف وزير الاقتصاد الاسرائيلي نفتالي بينيت في كلمة القاها الاثنين بالتحذيرات التي اطلقها عدد من الاسرائيليين من ان الاقتصاد الاسرائيلي سيواجه عزلة دولية في حال فشل مفاوضات السلام الجارية حاليا مع الفلسطينيين.

وفي مؤشر الى الاحتكاكات المعتملة داخل الائتلاف الاسرائيلي الحاكم، حث بينيت رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو على تجاهل هذه الانذارات قائلا إن فلسطين المستقلة ستكون مرتعا للمسلحين المتطرفين وتشكل تهديدا جديا لاستقرار اسرائيل.

وقال بينيت في كلمة القاها امام حشد من مؤيدي حزبه القومي اليميني، حزب "البيت اليهودي"، "ستسحق الدولة الفلسطينية اقتصاد اسرائيل."

وكان "البيت اليهودي" قد هدد بالانسحاب من الائتلاف الحاكم اذا حققت مفاوضات السلام أي تقدم حقيقي.

وتزامنت توقعات بينيت مع اعلان عدد من كبار رجال الاعمال الاسرائيليين والفلسطينيين بأنهم يعتزمون التوجه الى منتجع دافوس الاقتصادي هذا الاسبوع لابداء دعمهم وتأييدهم للجهود التي تبذلها الولايات المتحدة من اجل التوصل الى اتفاق للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقال ايتامار رابينوفيتش، وهو سفير سابق في واشنطن واحد اعضاء جماعة "كسر الجمود" الاسرائيلية الفلسطينية، إن قطاع المال والاعمال في اسرائيل يعرف جيدا المنافع التي ستتحقق لاسرائيل في حال نجاح المفاوضات، والاضرار التي سيتكبدها في حال فشلها.

وقال رابينوفيتش "إن تحقيق السلام سيعني ان اسرائيل ستستثمر اموالا اقل في مجال الدفاع، وسيفتح مجالات اقتصادية كبيرة لاسرائيل في الاسواق العربية. ولكن المقاطعة الدولية وخسارة الشرعية الدولية تشكلان بلا شك تهديدا كبيرا."

المزيد حول هذه القصة