6 قتلى على الأقل في اشتباكات طائفية بطرابلس في لبنان

Image caption يقول السكان إن أعمال القنص تتم في شارع سوريا الذي يفصل بين الحيين المتخاصمين المتجاورين.

أفادت مصادر أمنية لبنانية بمقتل 6 أشخاص على الأقل بينهم طفل بعمر ثلاث سنوات في اشتباكات طائفية وقعت في مدينة طرابلس في شمال لبنان.

ويؤجج النزاع المسلح الدائر في سوريا أعمال العنف الناجمة عن الخلافات الطائفية في طرابلس.

أذ تنقسم المدينة الواقعة على بعد 30 كيلومترا من الحدود السورية بشكل حاد بين الطائفة السنية التي تشكل غالبية سكان المدينة والأقلية العلوية فيها.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر لم تحدده بالاسم قوله "إن ثلاثة اشخاص، امرأة ورجلان قتلوا في اشتباكات عنيفة خلال الليل استخدمت فيها المدفعية والصواريخ".

والقتلى الثلاثة هم من سكان منطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية والتي عادة ما تشهد اشتباكات مع حي جبل محسن المجاور الذي تقطنه الطائفة العلوية.

كما جرح شخص رابع في القتال الذي وقع الأحد وتوفي الاثنين متأثرا بجراحه.

كما قتل شخصان في منطقة جبل محسن الاثنين، اصيب أحدهما باطلاقات قناص، حسب المصدر نفسه.

ورفعت وكالة رويترز عدد القتلى في جبل محسن إلى ثلاثة، اثنان اصيبا برصاص قناص وقتل الثالث في اشتباكات في الشارع.

واضافت أن طفلا بعمر ثلاث سنوات من حي القبة المجاور توفي متأثرا بجراح أصيب بها نتيجة القتال.

أعمال قنص

ويقول السكان إن أعمال القنص تتم في شارع سوريا الذي يفصل بين الحيين المتخاصمين المتجاورين.

مصدر الصورة AFP
Image caption ينتشر الجيش اللبناني منذ أشهر في المدينة في محاولة للفصل بين المتقاتلين

وأفادت الوكالة نفسها بإصابة نحو 53 شخصا في الاشتباكات التي جرت خلال الـ 48 ساعة الماضية بينهم 4 جنود.

وينتشر الجيش اللبناني منذ أشهر في المدينة في محاولة للفصل بين المتقاتلين وإعادة الاستقرار والهدوء اليها.

وكانت بلدة عرسال اللبنانية الواقعة شرقي البلاد قرب الحدود السورية شهدت الاسبوع الماضي مقتل ثمانية أشخاص بحادث سقوط صاروخ في البلدة.

وتضم البلدة ذات الغالبية السنية الآلاف من النازحين السوريين الهاربين من القتال الدائر في بلادهم.

وقد قتل أكثر من 100 شخص جراء الاشتباكات الطائفية في طرابلس خلال عام 2013.

المزيد حول هذه القصة