العنف في اليمن: تجدد الاشتباكات بين الحوثيين وقبيلة حاشد يودي بحياة 18 يمنيا

Image caption اضطر عشرات السلفيين إلى ترك بيوتهم في دماج بسبب الحصار والقتال.

أكدت مصادر في السلطة المحلية بمحافظة عمران شمالي اليمن مقتل 18 شخصا وإصابة 29 آخرين في اشتباكات عنيفة بين الحوثيين وقبيلة حاشد.

وقد تجددت الاشتباكات بعد هجوم كثيف شنته فجر الاثنين مجموعات حوثية مسلحة معززة بالمدفعية وراجمات الصواريخ على مناطق تابعة لقبيلة حاشد في دنّان وخيوان وحوث.

ورغم إعلان الحوثيين التزامهم ببنود وقف الاقتتال الذي رعته لجنة رئاسية، فإن قبيلة حاشد تتهمهم بالتوسع الميداني بعد أن هدأت جبهة القتال في دمّاج عقب تهجير آلاف السلفيين منها.

وكان يحيى ابو اصبح، رئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بوقف القتال في محافظات الشمال، قد أكد في تصريحات له أن الحوثيين يمنعون انتشار الجيش في منطقة دمّاج ويرفضون تنفيذ التزاماتهم التي تعهدوا بها في اتفاق وقف القتال الموقع مطلع الشهر الجاري.

وهدد رئيس اللجنة الرئاسية الحوثيين برد حكومي حازم إذا استمروا في منع انتشار الجيش ومحاصرة قوات الأمن الخاصة في منطقة دمّاج.

ويسود توتر شديد في محافظة الجوف المجاورة لمحافظة صعده بعد مقتل ثلاثة من رجال القبائل في هجوم شنه مسلحون حوثيون على مناطق قبلية في مديرية اليتمه، وسط أنباء عن تحرك جرافات تابعة للحوثيين لحفر خنادق وحواجز جديدة.

لكن الحوثيين ينفون تلك الاتهامات ويقولون إنهم فقط يدافعون عن أنفسهم.

المزيد حول هذه القصة