وصول اثنين من نواب حركة فتح إلى غزة بقرار من حكومة هنية بعد غياب 7 سنوات

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان رئيس حكومة حماس المقالة إسماعيل هنية قد اتخذ سلسلة قرارات بينها السماح لنواب حركة فتح في المجلس التشريعي بالعودة الى غزة

وصل النائبين عن حركة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني ماجد أبو شمالة، وعلاء ياغي إلى قطاع غزة اليوم الثلاثاء، عبر معبر بيت حانون" إيرز" شمال القطاع بعد غياب استمر 7 سنوات وذلك بعد قرار من إسماعيل هنية رئيس حكومة حماس.

وكان أبو شمالة والذي يشغل أيضا منصب أمين سر حركة فتح في قطاع غزة وياغي غادرا قطاع غزة عام 2007 في أعقاب أحداث الإقتتال الداخلي والتي توجت بسيطرة حماس على القطاع وبقيا في مدينة رام الله طوال هذه الفترة، ورفضت حماس عودتهما في السابق.

وبين أبو شمالة في تصريحاته للصحفيين عقب وصوله لحاجز معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة أن المصالحة الداخلية لا زالت عالقة وأن الحديث حولها ممجوجاً على حد تعبيره، مطالباً حكومة حماس بضرورة إتخاذ المزيد من الخطوات والتي تسمح بعودة كل عناصر فتح والعمل على إرساء مبدأ الحريات والقانون وإعادة الوحدة بعيداً عن "الشعارات البراقة".

وقال أبو شمالة "نأمل أن تكون هذه الزيارة فاتحة خير وأن تقوم حكومة المقالة بإتخاذ خطوات تسمح بعودة كل أبناء فتح والحريات العامة والقانون بعيداً عن الشعارات البراقة والحديث الممجوج، فالمصالحة تبدأ بين المختلفين من أبناء غزة والذين يعانون من الإنقسام".

وحول أهداف الزيارة أوضح أبو شمالة أنهم عادوا للقطاع للمساهمة في العمل على حل كل مشكلاته التي تتعلق بالأوضاع الإقتصادية السيئة ولرفع المعاناة، مطالباً كل الفصائل الوطنية والإسلامية بالتوحد لحل أزمات القطاع المتلاحقة.

واحتشد العشرات من أعضاء حركة فتح وأنصارها على معبر بيت حانون "ايرز" لاستقبال النائبين عن حركة فتح، كما شارك باستقبالهما القيادي في حركة حماس غازي حمد، والنائب عن حركة فتح اشرف جمعة.

وكان رئيس حكومة حماس المقالة إسماعيل هنية قد اتخذ سلسلة قرارات بينها السماح لنواب حركة فتح في المجلس التشريعي بالعودة الى غزة وإطلاق سراح عدد من عناصر الحركة المعتقلين في سجون غزة وذلك في إطار جملة قرارات لتعزيز المصالحة.

المزيد حول هذه القصة