زعيم حزب العمل الاسرائيلي: نتنياهو يتفهم ضرورة السلام، ولكنه يفتقر للشجاعة اللازمة

مصدر الصورة AP
Image caption يجتمع هرتزوغ مع نتنياهو مرة في الشهر على الأقل

قال زعيم حزب العمل الاسرائيلي المعارض اسحق هرتزوغ إن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يقدر تماما حكمة التوصل الى سلام مع الفلسطينيين، ولكن يبدو إنه يفتقر الى الشجاعة اللازمة لتحقيق السلام.

وقال هرتزوغ، الذي انتخب زعيما لحزب العمل في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، إن هدفه الأسمى هو خلافة نتنياهو على رأس الحكومة الاسرائيلية، ولكنه اضاف انه سيؤيد رئيس الحكومة اذا سعى بجد لتحقيق السلام مع الفلسطينيين.

وقال إن حزبه مستعد لمد "شبكة امان سياسية" لنتنياهو لمواجهة العصيان المحتمل لحلفاء رئيس الحكومة اليمينيين في حال حصول اختراق في مفاوضات السلام مع الفلسطينيين.

يذكر ان هرتزوغ، بوصفه زعيم المعارضة في الكنيست الاسرائيلي، يجتمع بنتنياهو مرة واحدة في الشهر على الأقل.

وقال زعيم حزب العمل للصحفيين إنه كون انطباعا بأن نتنياهو "يتفهم المخاطر المحدقة باسرائيل في حال الاخفاق في التوصل الى اتفاق للسلام، ولكن في الوقت نفسه لست متأكدا من ان نتنياهو يتحلى بالشجاعة الكافية لتحقيق السلام."

ومضى هرتزوغ للقول "لست متأكدا بأنه يمتلك القدرة السياسية، او انه يشعر ان لديه القدرة السياسية. وانا احاول تشجيعه على ان يتحلى بالشجاعة الضرورية لاتخاذ هذه الخطوات" في سبيل السلام.

ولم يتطرق زعيم العارضة الى تفاصيل ما يدور في اجتماعاته مع نتنياهو قائلا إن الاحاديث التي تدور بينهما خاصة.

وأكد هرتزوغ ان التوسع الاستيطاني الاسرائيلي "يقوض" جهود السلام ويخلق حساسيات لا غير ضرورية بين الجانبين.

ولكنه قال إنه رغم ذلك، هناك "فرصة ذهبية فريدة" للتوصل الى السلام في هذا الوقت.

يذكر ان لحزب العمل 15 من مقاعد الكنيست الـ 120، مما يجعله اكبر الاحزاب التي لم تنضم الى ائتلاف نتنياهو.

وتعهد هرتزوغ بإن يدعم حزبه نتنياهو في وقت يحاول بعض من اعضاء ائتلافه الحاكم تقييد جهوده في المفاوضات.

ولكنه قال "اذا لم يتحقق تقدم في العملية السلمية، فأنا اعتقد اننا سنغير الحكومة وبأسرع مما يعتقد كثيرون."

وقال "على نتنياهو ان يقرر ان كان يعتبر نفسه سياسيا او قائدا.