مؤتمر جنيف: وزير الخارجية الروسي يصف قرار سحب دعوة إيران بأنه "خطأ"

Image caption لافروف قال إن قرار سحب الدعوة يؤثر في مصداقية الأمم المتحدة.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن سحب بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة دعوته لإيران لحضور محادثات السلام السورية خطأ، إلا أنه أضاف أنه لا يعتبره كارثة.

وقال لافروف إن المعارضة السورية أرغمت الأطراف الأخرى على الإذعان لمطالبها قبل حضور مؤتمر جنيف 2 للسلام عندما قالت إنها لن تحضر إذا وجهت الدعوة لإيران بالحضور، مشيرا إلى أن هذا الارتباك لا يعزز مكانة الأمم المتحدة.

وأضاف في مؤتمر صحفي في موسكو "بالطبع هذا خطأ ... لكنه ليس كارثة".

وأوضح أن موسكو تتمسك بموقفها بضرورة مشاركة كل الأطراف المعنية في المؤتمر لإنهاء الصراع السوري المستمر منذ ثلاثة أعوام.

وقال "غياب إيران لن يساهم في مكافحة الإرهاب الذي يمثل تهديدا لنا كلنا ولكل المسلمين أيضا".

وأضاف "أشعر بالأسف لأن الأحداث لم تعزز سلطة الأمم المتحدة".

وفي نهاية ارتباك استمر نحو 24 ساعة، وأثار استياء دبلوماسيين أمضوا شهورا في استمالة معارضي الرئيس السوري بشار الأسد للمشاركة في المحادثات، قال متحدث باسم بان الاثنين إن الدعوة التي وجهت لإيران لحضور المحادثات التي ستجري في مونترو بسويسرا الأربعاء سحبت.

إلا أنه قال إن بان وجه الدعوة لإيران بعد أن أكد مسؤولون إيرانيون أنهم يدعمون اتفاق مؤتمر جنيف 1 تحت رعاية الأمم المتحدة في عام 2012 الذي يدعو إلى تشكيل إدارة انتقالية تتولى السلطة في سوريا، وهو أمر لم يبد الأسد أو طهران رغبة في قبوله.

وأوضح مسؤولون إيرانيون الاثنين أنهم لا يؤيدون هذه النتيجة أساسا للمحادثات.

المزيد حول هذه القصة