العنف في العراق: مقتل أربعة أشخاص غربي بغداد وتواصل الاشتباكات في الفلوجة

Image caption أحد مسلحي العشائر في الفلوجة يستعد لمواجهة قوات الجيش.

أفادت مصادر أمنية وطبية في العاصمة العراقية بمقتل أربعة مدنيين، وإصابة خمسة آخرين إثر سقوط قذيفتي هاون على دور سكنية خلف جامع المقدس في منطقة الرضوانية غربي بغداد.

وذكر مصدر لبي بي سي في مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى أن "العشرات تظاهروا ظهر الأربعاء في قضاء خانقين شرق بعقوبة للمطالبة بتحويل القضاء إلى محافظة".

وتسكن خانقين غالبية كردية، وهي من المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان.

الفلوجة

وقالت مصادر صحفية في الفلوجة أن قصفا عنيفا بالمدفعية ومدافع الهاون من قبل قوات الجيش المتمركزة في معسكر المزرعة شرق الفلوجة وقع على أحياء الشهداء، والعسكري، وحي الضباط.

واندلعت اشتباكات عنيفة على الطريق السريع الرابط بين بغداد والفلوجة شرقا من جهة المعارض بين الفصائل المسلحة وقوات الجيش.

وكانت اشتباكات عنيفة قد بدأت منذ الصباح الباكر بين مسلحي العشائر وقوات الجيش في منطقة السجر شرق الفلوجة لكسر الحصار المفروض على المدينة.

ويسعى مسلحو العشائر إلى فتح الطريق الذي يربط قضاء الكرمة والفلوجة من الجهة الشرقية، وهو الذي قد أغلقه الجيش بسواتر ترابية وكتل الكونكريت، منذ ما يقارب الأسبوعين في محاولة لعزل الكرمة عن الفلوجة.

وفي محافظة صلاح الدين قتلت امرأة وأصيب ثلاثة من أطفالها بجروح من جراء تفجير مسلحين مجهولين منزلهم في منطقة العلم الواقعة شرق مدينة تكريت، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن ضابط في الشرطة.

وفي كركوك عثر على جثة رجل تحمل آثار تعذيب لرجل مقتول بالرصاص في الرأس والصدر، في حي حزيران، في جنوب كركوك.

وأصيب ضابط برتبة ملازم في قوات الطوارىء (سوات) بجروح إثر تعرض سيارته إلى هجوم مسلح في الحي العسكري، في جنوب كركوك، وفقا لمصدر في الشرطة.

ويتزامن العنف والاشتباكات مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية التي من المقرر أن تجري في 30 أبريل/نيسان القادم.

المزيد حول هذه القصة