اختطاف الملحق الإداري بالسفارة المصرية في ليبيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption تواجه الحكومة الليبية صعوبة في مواجهة نفوذ الميليشيات المسلحة

اختطف مسلحون مجهولون الملحق الإداري بسفارة مصر لدى ليبيا مساء الجمعة.

وأعلن بدر عبد العاطى المتحدث الرسمى باسم الخارجية المصرية أن الوزارة تجرى اتصالات على أعلى مستوى مع السلطات الليبية لإطلاق سراح الملحق الإدارى المصرى المختطف.

ونفى المتحدث الرسمى اختطاف السفير المصرى فى ليبيا محمد أبو بكر مؤكدا أن الملحق الإدارى هو من تم خطفه من مسكنه.

وأضاف أن المسؤول المختطف ويدعى حمدي غانم اتصل بأعضاء السفارة في طرابلس وأخبرهم أنه بحالة جيدة ويعامل معاملة حسنة من جانب مختطفيه.

وجاء حادث اختطاف الدبلوماسي المصري بعد ساعات من إعلان وسائل إعلام محلية مصرية نبأ اعتقال زعيم إحدى الميليشيات الليبية يدعى شعبان هدية في الاسكندرية.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن عادل الغرياني أحد زعماء "غرفة عمليات الثورة الليبية" وهي ميليشيا تتمتع بنفوذ كبير قوله إن هدية اعتقل في مصر التي سافر إليها مع عائلته للعلاج.

وأضاف أن قوات الأمن المصرية داهمت مكان إقامته نافيا في الوقت ذاته مسؤولية جماعته عن خطف الدبلوماسي المصري.

وتسود ليبيا اضطرابات أمنية، حيث تبذل السلطات الليبية جهودا لإحكام قبضتها الأمنية، لكن الميليشيات لا تزال تسيطر على أجزاء واسعة من البلد.

وخلال الشهور الأخيرة، تعرض أجانب لهجمات.

فقد أفرج الخميس عن مسؤول كوري جنوبي في قطاع التجارة في طرابلس بعد اختطافه ثلاثة أيام.

وفي الأسبوع الماضي، اختفى عاملان إيطاليان في قطاع البناء في مدينة درنة شرقي ليبيا.

كما قتل مدرس أمريكي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بالرصاص في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

المزيد حول هذه القصة