أمانو: نحتاج مزيدا من التمويل لمراقبة الاتفاق النووي مع إيران

مصدر الصورة AFP
Image caption أمانو يرى الطريق طويلا إلى تسوية شاملة للملف النووي الإيراني

قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إن الاتفاق المؤقت الذي جرى التوصل إليه مع إيران بشأن برنامجها النووي يمثل خطوة مهمة، إلا أنه استدرك أن "الطريق لا تزال طويلة لإيجاد حل للأزمة".

وجاءت تصريحات أمانو خلال اجتماع لمجلس محافظي الوكالة في فيينا، ناشد فيه الدول الأعضاء في الوكالة تقديمَ مزيد من الدعم المالي لتمويل عمليات التفتيش المتوسعة في إيران، وطلب من الوكالة الدولية أن تتحقق من مدى التزام إيران بالاتفاق.

ويقضي الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ الاثنين الماضي بتخفيف العقوبات على طهران مقابل تقليلها من عمليات تخصيب اليورانيوم.

وبرعاية الوكالة الدولية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، جرى التوصل للاتفاق المؤقت بين إيران وما تسمى بمجموعة "خمسة زائد واحد" والتي تضم الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين.

ويهدف الاتفاق إلى منع طهران من حيازة أسلحة نووية، لكن الأخيرة تقول إنها لا تسعى لامتلاك تلك الأسلحة وإن برنامجها للأغراض السلمية فقط.

وسبق الاتفاقَ أشهرٌ من المحادثات السرية بين مسؤولين إيرانيين وأمريكيين بهدف منح فترة لالتقاط الأنفاس حتى يجري التوصل إلى اتفاق دائم.

عبء إضافي

وتقدر الوكالة الدولية تكلفة عبء العمل الإضافي الذي يتطلبه تنفيذ الاتفاق بنحو 8.2 مليون دولار أمريكي.

وطالب أمانو مجلس محافظي الوكالة بالموافقة على "أن تضطلع الوكالة بمهام المراقبة والتحقق المرتبطة بالمواد النووية الموضحة في خطة العمل المشتركة، وذلك وفقا لما هو متاح من موارد مالية".

وقال: "سيكون هذا الأمر بمثابة خطوة جديدة مهمة باتجاه تحقيق حل شامل لقضية البرنامج النووي الإيراني، لكن تبقى الطريق طويلة وعلينا المضي فيها."

المزيد حول هذه القصة