ماذا تحقق في محادثات مونترو بشأن سوريا؟

مصدر الصورة AFP
Image caption استضافت مدينة مونترو أول لقاء جمع بين وفدي الحكومة والمعارضة السورية وجها لوجه

بغروب شمس الخميس انتقل سجل الأزمة السورية من محطة مدينة مونترو السويسرية، ليصل إلى مدينة جنيف.

وبالرغم من جمال طبيعة المدينة السويسرية وجاذبيتها، فإن ذلك لم يغير من أجواء عدم التفاؤل التي رافقت اليوم الأول من المفاوضات المعروفة بمؤتمر "جنيف 2".

ويرى مسؤول شارك في الإعداد للمفاوضات بأنها جرت حتى الآن بشكل "أفضل من المتوقع".

وبالطبع فإن سقف التوقعات بشأن نتائج المحادثات كان منخفضا للغاية، مما جعل مجرد انعقاد المؤتمر بمثابة تقدم، بعد أشهر من التأجيل والخلاف والشكوك.

و قال العديد من المراقبين إن أيا من "طرفي الأزمة السورية كان باستطاعته أن يغادر المفاوضات لكنه لم يفعل."

وبجلوس وفدي الحكومة والمعارضة السورية إلى طاولة المفاوضات بمشاركة وزراء خارجية ودبلوماسيين من نحو 40 دولة، فإن البغض المتبادل بينهم قد تم احتواؤه في لعبة اللوم المريرة للحرب السورية الدموية.

ولخص الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وصفه لليوم الأول من المحادثات بقوله: "ليس من السهل الجلوس حول طاولة المفاوضات بعد كل هذا الدمار ونزيف الدم".

افتتاح ناري

يظهر الطرفان الآن استعدادا على الأقل لتحريك الماء الراكد في المفاوضات التي تبدأ رسميا الجمعة في مدينة جنيف.

ولكن وبعد خروج كاميرات الشبكات التلفزيونية العالمية من الغرفة مباشرة، هل ستكون الأجواء بين الوفدين أفضل أو أسوأ؟

مصدر الصورة AFP
Image caption تحاول الحكومة السورية تحويل المحادثات للتركيز على قضية الحرب على الإرهاب

ورد أحد أعضاء الوفد الحكومي السوري بأن الإجابة على هذا السؤال "ستتوقف على تطور الأمور"، وأكد أن فريقه عاقد العزم على أن يكون " هادئا وبناء" بغض النظر عن البداية النارية التي استهل بها وزير الخارجية السوري وليد المعلم كلمته.

من جانبه، أخبرني المتحدث باسم وفد ائتلاف المعارضة السورية منذر أقبيق أن وفد المعارضة سيكون "مسؤولا وجادا وإيجابيا".

لكنه أضاف: "إذا اتضح لنا أن المفاوضات ليست مبشرة بأي أمل فليس هناك معني للاستمرار".

وقالت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد إن الوفدين سيتفاوضان عبر "الأمم المتحدة، عبر الأخضر الإبراهيمي".

وأشارت تصريحاتها تلك إلى أنه لن تكون هناك مفاوضات مباشرة وإنما سيتنقل الإبراهيمي بين غرفتي الوفدين الحكومي والمعارض.

وأقر الإبراهيمي بأنه "ليس هناك وهم بأن الأمر سيكون سهلا، لكنننا سنبذل قصارى جهدنا."

دور الوسيط

خلال الإعداد للمحادثات أخبرني الإبراهيمي بأنه يرغب في طريقة مشابهة لما استخدمه خلال مفاوضات أفغانستان التي جرت في مدينة بون الألمانية عام 2001، وأسفرت عن تشكيل الحكومة الانتقالية في أفغانستان لتحل محل حركة طالبان.

وسيجلس السوريون فقط إلى الطاولة مع الإبراهيمي الذي سيقوم بدور الوسيط، لكن بخلاف الوفدين السوريين سيكون هناك دبلوماسيون آخرون من الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا ودول أخرى بالقرب من هذه المفاوضات.

وقال منذر أقبيق: "أولا سنناقش جدولا للمحادثات للبدء بالنقاط الأكثر أهمية".

لكن أهم شيء يجب مناقشته هو مفهوم مؤتمر جنيف 2، حيث يتحدث بيان جنيف 1 عن تشكيل هيئة حكم انتقالية يتم اختيار أعضائها بالموافقة المتبادلة من الطرفين، وبالنسبة للمعارضة فإن هذا يعني بالتعريف أنه لا مكان للأسد في تلك الحكومة.

وبالنسبة للطرفين فإن دور الأسد خط أحمر يصعب تجاوزه.

وتقول بثينة شعبان: "المسألة ليست هي السلطة، إنما هي سوريا ومستقبل ورفاهية شعبها".

مصدر الصورة AFP
Image caption تلعب الأمم المتحدة دور الوساطة في محادثات جنيف 2

ولم تفلح الجهود المنظمة التي بذلتها دمشق، والتهديد المتزايد الذي تمثله الجماعات المسلحة السورية المرتبطة بالقاعدة في تحويل المحادثات للتركيز على الحرب على الإرهاب.

وأشار بان كي مون إلى حواره مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم وقال: "لقد أخبرته أن الحرب على الإرهاب شيء مهم، لكنك يجب أن تتعامل مع ذلك بحل سياسي."

معارك ضارية

هناك قضايا أخري ستطرح للنقاش من بينها توفير ممرات إغاثة آمنة للتعامل مع واحدة تعتبر من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم في الوقت الراهن.

لكن هذه القضايا لن تكون وحدها محل تركيز المحادثات.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري: "سأقول لك إن العديد من السبل المختلفة سيتم اتباعها بما في ذلك الدعم المستمر والمتزايد للمعارضة".

أما واقعيا على الأرض، فإن المزيد من المعارك الضارية ضد الحكومة سيستمر ومن المرجح أن تزداد المعارك حدة.

وتسخر فصائل المعارضة المقاتلة الرئيسية في سوريا من محادثات جنيف 2، قائلة إنها تعقد بعيدا في فنادق ذات خمس نجوم.

وسوف تزيد دمشق من حملتها الدبلوماسية للتسويق لوجهة نظرها في الغرب.

وقال لي فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري مؤخرا إنه يتوقع بعد بدء مؤتمر جنيف 2 أن تعيد العديد من السفارات دبلوماسييها إلى دمشق لتعزيز وجودها هناك.

حدث شيء بسيط في مدينة مونترو لكنه يمثل خطوة رمزية مهمة، حيث انكسر المحظور وجلس الخصمان اللدودان في غرفة واحدة.

وبعد أن أغلق المركز الصحفي في مونترو ليلا، جلس أعضاء وفدي الحكومة والمعارضة السورية في نفس القاعة وتحركوا بشكل مشترك في جوانبها المختلفة.

وقبيل مغادرته مونترو متوجها إلى جنيف لبدء المهمة الشاقة، قال الإبراهيمي: "الأشياء المؤكدة سلعة نادرة جدا في عملنا هذا."

المزيد حول هذه القصة