اختطاف عدد من موظفي السفارة المصرية في ليبيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أكدت الخارجية المصرية نبأ اختطاف أربعة من دبلوماسييها العاملين بالسفارة المصرية في ليبيا، بعد يوم من اختطاف الملحق الاداري فيها.

وأوضح بدر عبدالعاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية لبي بي أن المختطفين هم الهلالى الشربينى الملحق الثقافى المصرى بسفارة مصر بليبيا، بالإضافة إلى ثلاثة موظفين بالمركز الثقافى، فضلا عن الملحق الإداري للسفارة الذي اختطف مساء الجمعة.

وأشار عبدالعاطي الى أن السلطات المصرية تتواصل مع الجانب الليبي للوقوف على ملابسات الاختطاف والتأكد من هوية المختطفين من المصريين وسرعة الإفراج عنهم.

وقد أعلنت الخارجية المصرية لاحقا عن إجلاء جميع العاملين المصريين "الرسميين" في السفارة المصرية في ليبيا بمن فيهم السفير بعد اختطاف دبلوماسييها في ليبيا.

ولفت عبد العاطى في اتصال سابق مع بي بي سي إلى أن مسلحين مجهولين اختطفوا صباح اليوم السبت الهلالى الشربينى الملحق الثقافى المصرى بسفارة مصر بليبيا، بالإضافة إلى ثلاثة موظفين بالمركز الثقافى، فضلا عن الملحق الإداري للسفارة الذي اختطف مساء أمس.

كان عبد العاطى قد أعلن مساء أمس الجمعة أن الوزارة تجري اتصالات على أعلى مستوى مع السلطات الليبية لإطلاق سراح الملحق الإداري المصرى المختطف فى ليبيا حمدي غانم، مضيفا أن غانم اتصل بأعضاء السفارة في طرابلس وأخبرهم أنه بحالة جيدة ويعامل معاملة حسنة من جانب مختطفيه.

جاء حادث اختطاف الدبلوماسي المصري بعد ساعات من إعلان وسائل إعلام محلية مصرية نبأ اعتقال زعيم إحدى الميليشيات الليبية يدعى شعبان هدية المعروف باسم "أبوعبيدة" في الاسكندرية.

كانت وكالة الأنباء الليبية قد ذكرت أمس أن رئاسة "المؤتمر الوطني العام" أصدرت تعليماتها للحكومة والسفير الليبي لدى مصر، بـ"ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات العاجلة للإفراج الفوري" عن شعبان هدية، والذي تقول غرفة ثوار ليبيا التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي إنه اعتقل في مدينة الاسكندرية المصرية.

وأكدت رئاسة المؤتمر الوطني، وفق وكالة الأنباء الليبية، أنها "في الوقت الذي أدانت فيه هذا الاعتقال، فإنها طالبت الجانب المصري بضرورة إطلاع الدولة الليبية بأسباب ذلك، فور تلقيها لنبأ هذا الاعتقال".

اتصالات

قال السفير الليبي في مصر إن بلاده على اتصال بالجهات المصرية على كافة المستويات للإفراج عن "شعبان هدية" المسؤول الليبي الذي كان في زيارة لمصر للعلاج.

وأشار السفير محمد فايز جبريل في لقاء عبر الهاتف مع بي بي سي إلى أنه لا توجد وساطة من طرف ثالث لحل هذه الأزمة حاليا موضحا أن الاتصالات تتركز الآن على إزالة الاحتقان بين الجانبين خاصة بعد اختفاء عدد من العاملين في السفارة المصرية بطرابلس أيضا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن عادل الغرياني أحد زعماء "غرفة عمليات الثورة الليبية" وهي ميليشيا تتمتع بنفوذ كبير قوله إن هدية اعتقل في مصر التي سافر إليها مع عائلته للعلاج.

وأضاف أن قوات الأمن المصرية داهمت مكان إقامته نافيا في الوقت ذاته مسؤولية جماعته عن خطف الدبلوماسي المصري.

وأكد مصدر أمني في مديرية أمن الاسكندرية لبي بي سي أن سلطات الأمن الوطني ألقت ليلة الجمعة القبض على الليبي "شعبان هدية"، ووجدت بحوزته عملات أجنبية (دولار ويورو) وأوراق وذاكرة الكترونية جاري فحصها، فضلا عن عدد من الهواتف المحمولة.

وقال المصدر إن "هدية" الملقب بـ "أبوعبيدة" طالب بمدينة البعوث الإسلامية بالأزهر الشريف، وهو يخضع للتحقيق الآن من قبل سلطات الأمن الوطني بالاسكندرية.

وتسود ليبيا اضطرابات أمنية، حيث تبذل السلطات الليبية جهودا لإحكام قبضتها الأمنية، لكن الميليشيات لا تزال تسيطر على أجزاء واسعة من البلد.

وتعرض الكثير من الأجانب العاملين في ليبيا إلى عمليات اختطاف أو اغتيال.

المزيد حول هذه القصة