مقتل سبعة مدنيين في الفلوجة واصابة عشرات

مصدر الصورة Reuters

قتل سبعة مدنيين، بينهم طفلان وامرأة، وإصابة عشرات آخرون في القصف الذي تعرضت له منطقتا الشهداء ونزال من قبل الجيش، والذي اعقب اشتباكات منطقة النعيمية جنوب مدينة الفلوجة، حسبما افاد مصدر طبي.

وكثفت القوات الحكومية العراقية التي تقاتل مسلحين على صلة بالقاعدة هجماتها على الفلوجة التي يسيطر عليها مسلحون.

وقال زعماء عشائريون ودينيون في المدينة الواقعة على بعد 50 كيلومترا غرب بغداد إنهم يخشون الهجوم الوشيك من الجيش لطرد الجماعات المسلحة وانهاء ثلاثة اسابيع من المواجهات التي ادت الى تشريد الالاف من منازلهم.

واقامت قوات الامن العراقية حاجزا امنيا حول الفلوجة واشتبكت عدة مرات مع المسلحين داخل المدينة، ولكنها لم تشن هجوما متواصلا لمنح فرصة لزعماء العشائر لاقناع المسلحين بالانسحاب.

وقال رجل دين من الفلوجة، التي شهدت معركتين رئيسيتين مع القوات الامريكية عام 2004 "لم يبق وقت للمباحثات ونخشى ان الحل العسكري اقترب. المعركة الثالثة للفلوجة على الابواب".

وصباح الاحد هاجم مسلحون مرتبطون بالقاعدة موقعا للجيش جنوبي الفلوجة، واستولوا على مركبتي هامفي ودمروا مركبة ثالثة، حسبما قال مصدر محلي.

وقال مسؤولون طبيون في الفلوجة إن 42 شخصا اصيبوا في الهجمات الجوية وقصف المدفعية والهاون.

واستولى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام، الذي يقاتل ايضا في سوريا المجاورة، على الفلوجة ومناطق من الرمادي المجاورة في بداية يناير/كانون الثاني بمساعدة مسلحين عشائريين مؤيدين لهم.