مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

مصدر الصورة AP
Image caption مبارك أول قتيل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة هذا العام

أطلقت قوات إسرائيلية النار على فلسطيني بالضفة الغربية فأردته قتيلا.

وأوضح مسعفون فلسطينيون أن القتيل هو عامل يدعى محمد مبارك (22 عاما)، من مخيم الجلزون للاجئين بالقرب من مدينة رام الله.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود أطلقوا النار على "إرهابي" بعدما هاجم موقعا عسكريا بالقرب من مستوطنة عوفرا.

لكن شهودا فلسطينيين قالوا لوكالة فرانس برس إن مبارك لم يكن مسلحا، وأنه تعرض لمضايقة من الجنود الذين أجبروه على خلع ملابسه.

وذكر متحدث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني أن مبارك أصيب بثلاث طلقات في ظهره.

وطالب وزير الإسكان والأشغال العامة الفلسطيني، ماهر غنيم، بفتح تحقيق في حادث "القتل بدم بارد".

وأوضح الوزير أن مبارك كان يعمل في مشروع تنسقه وزارته.

وأصر الجيش الإسرائيلي على أن جنوده شعروا "بتهديد وشيك على حياتهم"، مضيفا أنه تمت مصادرة سلاح وفوارغ 12 رصاصة.

وفي تصريح لراديو الجيش الإسرائيلي، قال جندي يدعى اوهاد شوهام أنه هو من أطلق النار على مبارك وأن الأخير كان قد أطلق النار.

ومبارك هو أول فلسطيني يقتل برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية هذا العام.

وبحسب منظمة بتسليم الإسرائيلية لحقوق الإنسان، شهد العام الماضي مقتل 27 فلسطينيا، وهو ثلاثة أمثال عدد من قتلوا في عام 2012.

وفي الفترة نفسها، قتل تسعة فلسطينيون في قطاع غزة برصاص القوات الإسرائيلية، بينما قتل فلسطينيون ثلاثة مدنيين وثلاثة أفراد من قوات الأمن الإسرائيلية في إسرائيل والضفة الغربية، بحسب بتسليم.

المزيد حول هذه القصة