الإمارات تحتج لدى قطر على خطبة للقرضاوي نقلتها الجزيرة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يوسف القرضاوي

استدعت حكومة دولة الامارات العربية المتحدة السفير القطري المعتمد لديها لتقديم احتجاج رسمي على خطبة القاها الداعية الاسلامي يوسف القرضاوي الجمعة الماضية في قناة الجزيرة المملوكة لقطر.

وذكرت وكالة الانباء المحلية ان الحكومة طلبت من السفير القطري وقف القرضاوي من اهانة الامارات.

وكان القرضاوي انتقد خلال خطبته الحملة التى تشنها دولة الامارات العربية ضد الاخوان المسلمين.

ويعكس هذا الخلاف الانقسام الذي حصل بين الدول العربية الخليجية منذ اندلاع ما يسمى بالربيع العربي في عام 2011 حول الموقف من الحركات الاسلامية التي صعدت الى الواجهة عقب الثورات التي شهدتها عدة دول عربية.

ففي الوقت الذي ساندت فيه قطر حركات الاسلام السياسي مثل جماعة الاخوان المسلمين، اتخذت دولة الامارات موقفا مغايرا إذ شنت حملات ضد الاسلاميين في اراضيها ودعمت الحكومة المصرية التي وصلت الى السلطة بمساعدة الجيش بعد الاطاحة بحكومة محمد مرسي.

وقالت وكالة انباء الامارات إن "أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية اعرب خلال استدعاء السفير القطري عن بالغ استياء حكومة وشعب دولة الإمارات مما تلفظ به المدعو يوسف القرضاوي بحق الإمارات وعبر التلفزيون الرسمي لدولة جارة وشقيقة"، وأضاف " إننا إنتظرنا من جارتنا أن تعبر عن رفض واضح لمثل هذا التطاول وأن تقدم التوضيحات الكافية والضمانات لعدم وقوع مثل هذا التشويه والتحريض من جديد و مع احترام دولة الإمارات التام لحرية الرأي والتعبير فإنها ترفض أي خطاب يحض على العنف والكراهية، ولكننا للأسف وبرغم التواصل الهادئ وضبط النفس لم نجد الرغبة والاستجابة نحو ذلك عند الأخوة الاشقاء في قطر."

وقال الوزير الاماراتي "لقد سعينا طيلة الأيام الماضية إلى إحتواء المسألة من خلال الاتصالات المستمرة رفيعة المستوى بين البلدين ولكن هذه الاتصالات لم تسفر إلا عن تصريح رسمي لم يشر إلى موقف حاسم يرفض ماجاء في خطاب القرضاوي، ويقدم الضمانات بعدم وقوع مثل هذا الأمر مجددا".

وختم الوزير قائلا "حاولنا أن نحتوي هذه المسألة حرصا على علاقات الأخوة بين الدولتين الشقيقتين ودرءا للفتنة والشقاق الذي يرمي إليه المدعو في حملته ضد دولة الإمارات ولكننا نجد أنفسنا مجبرين على اتخاذ هذه الخطوة غير المسبوقة في علاقاتنا الخليجية في ظل عدم رفض الإخوة في قطر بأن تستخدم منابرهم الدينية والإعلامية للإساءة للجار والشقيق، ولكننا لا نقبل وتحت أي مسوغات، التطاول على كرامة دولة الإمارات وقيادتها وشعبها أو الإساءة إلى نهجها وقيمها الأصيلة ".

وكان الاعلام الاماراتي قد نقل في وقت سابق عن وزير خارجية قطر خالد العطية قوله إن اقوال القرضاوي لا تعكس موقف قطر.

ونقلت صحيفة Gulf News الاماراتية الناطقة بالانجليزية عن العطية قوله "إن سياسة قطر الخارجية تعبر عنها اجهزة الدولة الرسمية فقط."

وكان احد مساعدي القرضاوي قد قال لوكالة رويترز في وقت سابق إن رجل الدين عبر عن آرائه الشخصية، وانه لن يكف عن ذلك مضيفا ان "قطر تسمح له بأن يقول ما يشاء كفرد مستقل، وان احدا من الحكومة القطرية لم يتصل به حول تصريحاته الاخيرة."

المزيد حول هذه القصة