الخارجية المصرية تستدعي القائم بالأعمال القطري

Supporters of Egypt's military chief Abdel Fattah al-Sisi set fire to a Qatari national flag during a demonstration outside the Qatari embassy in Cairo on November 30 مصدر الصورة Getty
Image caption متظاهرون يحرقون علم قطر أمام سفارتها بالقاهرة احتجاجا على سياسة الدوحة تجاه مصر

استدعت وزارة الخارجية المصرية القائم بالأعمال القطري في القاهرة، لتسليمه رسالة احتجاج على"تجاوزات" بحق الشعب المصري، ومطالبته بتسليم الشيخ يوسف القرضاوي إلى مصر.

يذكر أن القرضاوي هو أحد أكثر الشيوخ السنة في العالم العربي تأثيرا.

وفي مؤتمر صحفي، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، بدر عبد العاطي، إن هناك مؤسسات إعلامية غير رسمية في قطر "تسيء" إلى مصر.

وانتقد عبد العاطي ما وصفه بأنه "تجاوزات غير مقبولة" يصدرها أشخاص "فارون من العدالة في مصر" وموجودون حاليا في قطر.

وطالب المتحدث الدوحة بإدانة ورفض تلك التصريحات، وكذلك بتسليم "المطلوبين الهاربين" وتسليم منتقدي الحكومة المصرية، بمن فيهم الشيخ القرضاوي.

كما أعلن عبد العاطي عن رفض مصر بيانا أصدره الشيخ يوسف القرضاوي، باعتباره "تطاولا" على الشعب المصري.

وكان القرضاوي قد طالب السعودية بالتوقف عن دعم الحكومة المصرية.

وكانت قطر قد قدمت دعما ماليا ودبلوماسيا قويا لحكومة الرئيس المعزول محمد مرسي، لكن علاقاتها مع مصر قد توترت منذ عزل مرسي.

محاكمات

وعلى صعيد آخر أعلن المدعي العام المصري الاسبوع الماضي أن أستراليا وامرأة هولندية وبريطانيين اثنين سيقدمون إلى المحاكمة بتهمة مساعدة 16 مصريا ينتمون إلى "منظمة إرهابية".

وأشار المدعي العام إلى الصحفيين المذكورين على أنهم "مراسلو قناة الجزيرة" القطرية، لكن القناة قالت لوكالة رويترز إن ليس لديها مراسلون هولنديون أو بريطانيون في مصر.

وقد اعتقل ثلاثة من صحفيي الجزيرة هم الاسترالي بيتر غريست والكندي من أصل مصري محمد فهمي والمصري باهر محمد في التاسع والعشرين من شهر ديسمبر/كانون أول الماضي.

وتقول الجزيرة إن التهم الموجهة إليهم هي "ضرب من العبث".

ومن ناحية أخرى منعت سلطات مطار برج العرب أحمد محمد مرسى نجل الرئيس المعزول محمد مرسى من السفر الى قطر.

وأكدت مصادر بمطار برج العرب أن قوات الأمن قد منعت نجل مرسي من السفر نظراً لوجود إسمه علي قوائم الممنوعين من السفر.

المزيد حول هذه القصة