أنباء عن اتفاق لإجلاء المدنيين من مدينة حمص المحاصرة في سوريا

Image caption يعتقد أن هناك آلاف المدنيين العالقين في مدينة حمص ولا يستطيعون الخروج بسبب الحصار.

قال محافظ حمص إن الحكومة السورية توصلت إلى اتفاق مع الامم المتحدة سيعلن في وقت قريب بشأن اخلاء المدنيين من مدينة حمص القديمة المحاصرة من قبل القوات الحكومية السورية، حسب تصريحات نقلتها وسائل إعلام سورية رسمية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" عن المحافظ طلال البرازي قوله إنه يتم "انجاز اتفاق مع الأمم المتحدة لتأمين خروج المدنيين من احياء المدينة القديمة في وقت قريب جدا".

وكانت وكالة رويترز للأنباء قد نقلت في وقت سابق الخميس عن المتحدث باسم وازرة الخارجية الروسية حديثه عن وجود مناقشات بين الحكومة السورية والمعارضة بشأن التوصل لاتفاق للسماح لجهود الإغاثة والمساعدات الإنسانية بالدخول إلى المدينة المحاصرة.

وقال المتحدث الروسي الكسندر لوكاشيفيتش في مؤتمر صحفي "تجري مناقشة قضية دخول المساعدات الإنسانية" الى مدينة حمص القديمة.

وأضاف "في ضوء المعلومات الأخيرة يبدو أنه تم التوصل إلى هذا الاتفاق بين الحكومة والمعارضة".

وكانت قضية السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في حمص طرحت على طاولة التفاوض بين وفدي المعارضة والحكومة بحضور الموفد العربي والدولي الأخضر الإبراهيمي في اجتماع جنيف 2.

خطر المجاعة

مصدر الصورة Reuters
Image caption كانت قضية السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى حمص طرحت على طاولة التفاوض في اجتماع جنيف 2.

وقال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد حينها، إن حكومة دمشق مستعدة لايصال المعونات الإنسانية إلى مستحقيها في المناطق المحاصرة في مدينة حمص، ولكنه أكد ايضا على اهمية انسحاب المجموعات المسلحة من تلك المناطق.

وقال المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي إن مشكلات أمنية تعيق تنفيذ عمليات الإجلاء.

وكان البرازي قال في بيان نشر الثلاثاء الماضي إن شرطيات، ومسعفين وأعضاء في هيئة الهلال الأحمر السوري جاهزون لترتيب إجلاء المدنيين من مدينة حمص، "ونحن في انتظار رد الأمم المتحدة".

وأشار المحافظ إلى أن المحافظة طلبت من الصليب الأحمر المساعدة من أجل تأمين خروج الأب فرنسيس و73 مدنيا محتجزين في دير الآباء اليسوعيين في حي بستان الديوان.

ويفرض الجيش حصارا على مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في المدينة القديمة في حمص منذ أكثر من عام.

ويعتقد أن هناك آلاف المدنيين العالقين في مدينة حمص ولا يستطيعون الخروج بسبب الحصار.

وكان نشطاء كشفوا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عن أن هناك نقصا حادا في الطعام والطاقة في المناطق المحاصرة، وحذروا من أن المدنيين المحاصرين يواجهون مجاعة.

المزيد حول هذه القصة