البرلمان التركي يقر قانونا مثيرا للجدل لرقابة الانترنت

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اقر البرلمان التركي قانونا لرقابة الانترنت تقول المعارضة إنه اعتداء على حرية التعبير.

ويسمح القانون الجديد لجهاز الرقابة على الاتصالات في تركيا بحجب مواقع دون الحصول على حكم قضائي.

وسيلزم القانون ايضا شركات خدمات الانترنت في تركيا بتخزين البيانات مدة عامين كاملين واتاحتها للسلطات.

وتوجد قيود بالفعل على الانترنت في تركيا وآلاف المواقع محجوبة.

وترفض الحكومة التركية الاتهامات بان القانون يرقى لدرجة الرقابة على الانترنت.

وتعتزم الحكومة الإسلامية في تركيا أيضا إنشاء كيان جديد من شأنه الزام كل مزودي خدمات الإنترنت على الانتماء إليه، حسبما قالت صحيفة حرييت المقربة من العارضة.

مصدر الصورة AFP
Image caption وصف اردوغان تويتر بأنه "محرض على الشغب"

وفي تقرير حول الشفافية نشر الشهر الماضي، صنف موقع غوغل تركيا مع الصين في المرتبة الأولى من حيث الرقابة على الإنترنت بزيادة عدد طلبات سحب معلومات 966 بالمئة في الأشهر الستة الماضية.

وقال نائب رئيس الوزراء والمتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم حسين جيليك ردا على سؤال حول القانون الجديد إن "تركيا ليست الصين ولن تكون ابدا".

واضاف "يمكننا وضع قواعد مبنية على المعايير الموجودة في كل مكان في العالم".

وفي العام 2008، حظر موقع الفيديو يوتيوب في تركيا بعدما نشر صورا تظهر مناصرين يونانيين لكرة القدم يهزأون من الأتراك. ورفع الحظر بعد سنتين بقرار قضائي.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وصف موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بأنه "محرض على الشغب" أثناء موجة الاحتجاج ضد الحكومة في يونيو/ حزيران الماضي.