سوريا: إجلاء 83 مدنيا من مدينة حمص أغلبهم من النساء والأطفال

مصدر الصورة AP
Image caption أذاع التلفزيون الرسمي السوري مقاطع مصورة لمغادرة حافلات تقل سيدات إلى خارج حلب

قالت مصادر في محافظة حمص لـ بي بي سي إنّ العدد الإجمالي للمدنيين الذين تم إجلاؤهم من حمص القديمة الجمعة قد بلغ 83 مدنيًّا، أغلبهم من كبار السن والأطفال والنساء.

ونقل عساف عبود مراسل بي بي سي في سوريا عن مصادر كنسية وجود 21 مسيحيًّا من بين الذين تم إجلاؤهم.

وأضاف إن غدا السبت ستبحث السلطات السورية والأمم المتحدة إدخال المساعدات الطبية والغذائية وفق الاتفاق المبرم بين الجانبين فيما يجري الأحد إجلاء دفعة ثانية من المدنيين الراغبين بالخروج من أحياء حمص القديمة المحاصرة منذ أكثر من عام.

كانت عملية اجلاء المدنيين من مدينة حمص المحاصرة بدأت الجمعة بموجب اتفاق لوقف اطلاق النار لمدة ثلاثة أيام للسماح بدخول مساعدات إنسانية.

وغادرت حافلتان تقلان مدنيين من الأطفال والنساء والمسنين وسط وجود أمني للقوات الحكومية.

وتوقع الهلال الأحمر مغادرة 200 شخص فيما يعتقد أن نحو 3000 مدني عالقين في المدينة التي مزقتها الحرب.

وأفادت وكالة رويترز للانباء بأن روسيا قالت إنه تم الاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام في حمص التي كانت من أوائل المدن التي شهدت احتجاجات على الرئيس بشار الأسد منذ ما يقرب من ثلاث سنوات وتدميرا لشوارعها في معارك شرسة بين قوات الأسد ومقاتلي المعارضة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية "من المتوقع أن يتمكن كل الاطفال والنساء والرجال فوق سن 55 عاما والمصابين من مغادرة منطقة القتال دون عائق".

وقال مراسلنا في سوريا عساف عبود إنه تم اعطاء المدنيين الذين تم اجلاؤهم وجبات ومشروبات وتم اصطحابهم للخضوع لفحوص طبية.

وذكر بعضهم للصحفيين أن ثمة مزيد من المدنيين مازالوا داخل المدينة.

"الزيتون فقط"

وأفاد التلفزيون الرسمي السوري بأن نحو 35 شخصا تم اجلاؤهم "معظمهم من الأطفال وكبار السن الذين كان الارهابيون يستخدمونهم دروعا بشرية".

ويقول نشطاء إن بعض السكان يعيشون على الزيتون فقط منذ اسابيع.

كانت الخارجية السورية قد أكدت التوصل إلى اتفاق مع الأمم المتحدة يسمح لمن وصفتهم بـ" المدنيين الأبرياء" بمغادرة حمص القديمة.

وأشارت إلى أن الاتفاق المبرم بين محافظ حمص والمنظمة الدولية ينص على إتاحة الفرصة للنساء والأطفال وكبار السن والجرحى بالخروج من المدينة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كما يقضي الاتفاق بإدخال مواد الإغاثة الضرورية لسكانها.

ويذكر أن أجزاء من المدينة القديمة تخضع لحصار الجيش النظامي السوري منذ شهر يونيو/ حزيران عام 2012.

كان مراسلنا قال إن ثلاث سيارات للأمم المتحدة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين إضافة إلى سيارتين تابعتين للهلال الأحمر السوري وسيارتي اسعاف وبرفقتها ست حافلات، دخلت إلى المنطقة التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة لنقل المدنيين الراغبين بمغادرة أحياء حمص القديمة.

وكان على متن السيارة الأولى التابعة للأمم المتحدة ممثل المنظمة الدولية في سورية يعقوب الحلو.

وأكد محافظ حمص طلال البرازي في وقت سابق إن مئتين من المدنيين سينتقلون من الأحياء القديمة في مدينة حمص عبر نقطة العبور في حي جورة الشياح، والتي اتفق عليها بين السلطات السورية والأمم المتحدة.

وأشار نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد ان الحكومة السورية ستشارك في الجولة الثانية لمؤتمر جنيف 2 للسلام التي ستنطلق في سويسرا في العاشر من الشهر الحالي.

ونقلت وكالة سانا السورية الرسمية للانباء عن مقداد قوله "لقد تقررت مشاركة وفد الجمهورية العربية السورية في الجولة الثانية من المفاوضات في جنيف."

المزيد حول هذه القصة