محاكمة مبارك تستمع الى شهادة قائد الشرطة العسكرية السابق

مصدر الصورة AFP
Image caption يحاكم مبارك ونجلاه بتهم تشمل الفساد.

استمعت محكمة جنايات القاهرة في قضية إعادة محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و 6 من كبار مساعديه، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم اليوم إلى شهادة اللواء حمدي بدين قائد قوات الشرطة العسكرية السابق (إبان اندلاع ثورة يناير 2011) والملحق العسكري حاليا في السفارة المصرية لدى الصين، وذلك على مدى أكثر من 6 ساعات، تناول بدين خلالها معلوماته بشأن وقائع قتل المتظاهرين المناهضين لمبارك خلال أحداث ثورة 25 يناير 2011 .

واستمر اللواء حمدي بدين في إدلائه بشهادته واقفا، ورفض الجلوس وأجاب على 256 سؤالا، من بينها 235 سؤالا وجهتها إليه هيئة المحكمة في حين وجه الدفاع عن المتهمين والمدعين بالحقوق المدنية من أسر المجني عليهم، 21 سؤالا إلى اللواء بدين.

كما استمعت المحكمة إلى شهادة المهندس عمرو بدوي رئيس جهاز تنظيم الاتصالات بشأن معلوماته حول وقائع قطع شبكة الاتصالات الهاتفية والانترنت، خلال الأيام الأولى لثورة يناير.

وتعرض مبارك إلى ارتفاع في ضغط الدم أثناء انعقاد الجلسة، حيث سمحت المحكمة للأطباء بتوقيع الكشف عليه وعلاجه مع إصرار مبارك على البقاء داخل قفص الاتهام لمتابعة مجريات الجلسة والاستماع إلى أقوال الشاهدين.

ومثل المتهمون جميعا في القضية، وهم الرئيس الأسبق مبارك ونجليه علاء وجمال مبارك، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و 6 من كبار مساعديه، بداخل نفس قفص الاتهام الزجاجي الذي يمثل فيه الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات الإخوان التي تحاكم معه في عدد من القضايا.

وسمح رئيس المحكمة في بداية الجلسة، لإثنين من المحامين عن المتهمين بدخول قفص الاتهام الزجاجي، واللذين أكدا للمحكمة أن ذلك القفص لا يحول دون استماع من بداخله لمجريات الجلسة ووقائعها بصورة واضحة.

وينتظر أن تستمع المحكمة بجلسة الأحد إلى شهادة اللواء خالد ثروت رئيس جهاز الامن الوطني، حول ما شهدته ثورة يناير من أحداث، وسؤاله في وقائع قتل المتظاهرين المناهضين لمبارك.

وكانت المحكمة قد أقرت مبدأ سرية الجلسات أثناء مناقشة الشهود الذي طلبت حضورهم لسماع شهادتهم ومناقشتهم، حفاظا على شئون الأمن القومي للبلاد.. حيث جعلت المحكمة الحضور بتلك الجلسات مقصور على المتهمين ودفاعهم والمدعين بالحق المدني المصرح لهم سابقا بالحضور.

المزيد حول هذه القصة