الداخلية التونسية تعلن اعتقال أحد المشتبه فيهم في قتل الناشط محمد براهمي

مصدر الصورة AP
Image caption اغتيال براهيمي وبلعيد أغرق تونس في أزمة كبيرة بعد سقوط الرئيس بن علي.

قالت وزارة الداخلية التونسية إنها اعتقلت أحد المشتبه في ضلوعهم في اغتيال الناشط السياسي العلماني المعارض محمد براهمي.

وكان اغتيال شكري بلعيد في 6 فبراير/ شباط الماضي، وبراهمي في 25 يوليو/تموز الماضي سببا لانزلاق تونس في أزمة سياسية، هى الأقسى، منذ سقوط حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل ثلاث سنوات.

وفي مؤتمر صحفي، قال محمد علي العروي المتحدث باسم وزارة الداخلية، إن أحمد المالكي المعروف باسم "الصومالي"، وهو متهم رئيس في اغتيال براهمي، كان من بين المعتقلين بعد مواجهة جرت مساء السبت، وأصيب خلالها ثلاثة من رجال الشرطة.

وقال بيان لوزارة الداخلية إن أحد المشتبه فيهم اصيب بإصابات بالغة اثر اصابته بعيار ناري في الوجه.

ولاء للقاعدة

وكانت الشرطة التونسية قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي قتل سبعة مسلحين إسلاميين، من بينهم كمال القضقاضي القيادي البارز في تنظيم أنصار الشريعة المحظور.

وتقول السلطات إن القضقاضي هو المشتبه فيه الرئيس في جرائم قتل معارضين علمانيين العام الماضي بعد اشتباك في منزل بضاحية رواد قرب العاصمة تونس.

ووقع اشتباك السبت في ضاحية أريانة في تونس، وانتهى، كما قال العروي، باعتقال ثلاثة إسلاميين وقتل آخر بعد أن حاصرت قوات خاصة من مكافحة الإرهاب منزلا للمسلحين.

وتشن قوات الأمن التونسية حملة على أعضاء جماعة أنصار الشريعة الإسلامية المتشددة منذ العام الماضي.

وأدرجت واشنطن الجماعة على قائمة المنظمات الإرهابية وأعلن زعيمها ولاءه لتنظيم القاعدة.

المزيد حول هذه القصة