مقتل 21 مسلحا عراقيا في انفجار سيارتهم المفخخة

مصدر الصورة Reuters
Image caption شهد العراق زيادة في وتيرة أعمال العنف الطائفي خلال العام الماضي

قتل 21 مسلحا عراقيا في مدينة سامراء السنية اثر انفجار سيارة مفخخة دون قصد، حسبما قال مسؤولون.

وقال مصدر أمني لبي بي سي إن الانفجار وقع في الظهيرة في طريق صحراوي على بعد 20 كيلومترا من سامراء.

وكان مسلحون يرافقون السيارة المفخخة عند انطلاقها من قاعدتهم الى الطريق الرئيسي عندما انفجرت.

وتعد المنطقة المحيطة بمدينة سامراء ذات الاغلبية السنية، في محافظة صلاح الدين، معقلا للمسلحين.

محاولة اغتيال

وقال قائد ميليشيا مؤيدة للحكومة لوكالة فرانس برس للأنباء إن المسلحين كانوا يصورون فيديو للثناء على المفجر الانتحاري الذي كان يقود السيارة عندما وقع الانفجار.

وفي الوقت ذاته، قال ضابط بالشرطة لوكالة اسوشيتد برس إن قوات الأمن هرعت إلى المنطقة اثر سماع الانفجار، وألقت القبض على 12 مصابا وعشرة مسلحين آخرين حاولوا الفرار.

وفي حادث آخر، نجا رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، ارفع السياسيين السنة في العراق منصبا، من محاولة اغتيال في مدينة الموصل شمالي البلاد.

وقالت الشرطة ومسعفون إن أحد افراد حراسة النجيفي أصيب عندما انفجرت قنبلة زرعت على جانب الطريق بالقرب من موكبه.

وزاد العنف الطائفي في العراق العام الماضي وبلغ معدلات لم تشهدها البلاد منذ عام 2007.

وتقول الأمم المتحدة إن 618 مدنيا على الأقل و115 من قوات الأمن قتلوا في هجمات الشهر الماضي.

ولكن أرقام الأمم المتحدة لا تشمل القتلى في القتال المستمر في الانبار حيث يسيطر مسلحون سنة مرتبطون بتنظيم القاعدة على مناطق في مدينتي الفلوجة والرمادي.

المزيد حول هذه القصة