مقتل 7 جنود وفرار نزلاء بعد هجوم على السجن المركزي في العاصمة اليمنية صنعاء

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استهدفت سلسلة انفجارات السجن المركزي في العاصمة اليمنية صنعاء.

وأكدت وزارة الداخلية اليمنية مقتل سبعة جنود وإصابة 2 من حراس السجن، وفرار عدد من السجناء.

وقال مصدر أمني لبي بي سي إنه عقب الانفجارات، التي وقعت عند بوابة السجن الرئيسية، اندلعت اشتباكات كثيفة بين مجموعة من المسلحين وحراس السجن، الواقع شمال صنعاء.

ووصفت مصادر أمنية يمنية وشهود عيان، تحدثوا إلى لبي بي سي، الانفجارات بأنها قوية.

وقال مصدر في وزارة الداخلية اليمنية إن مجموعة "إرهابية هاجمت السجن، وفجرت سيارة مفخخة."

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن المصدر قوله إن الأجهزة الأمنية "تصدت للهجوم واشتبكت مع المهاجمين المسلحة واجبرتهم على الفرار كما طوقت عددا من المنازل المشتبه باطلاق الرصاص منها".

واعترف المصدر بفرار عدد من السجناء من داخل السجن أثناء الهجوم نتجية لما قال إنها "حالة الارباك أثناء انشغال حراسة السجن في التصدي للمهاجمين."

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الأوضاع الأمنية في صنعاء تشهد توترا سبب تكرار التفجيرات.

وقالت وكالة فرانس برس إن أصوات الانفجارات وتبادل الرصاص سٌمعت على بعد كيلومترات عدة من السجن.

ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية قولها إن من بين نزلاء السجن بعض أعضاء في تنظيم القاعدة.

وتوقع المصدر الأمن لبي بي سي أن يكون لذلك الهجوم علاقة بمطالب شباب الانتفاضة بالإفراج عن عدد من المعتقلين من زملائهم النزلاء في السجن.

ضغط على الحكومة

ويوجد داخل السجن ستة شبان كانوا قد اعتقلوا منذ أكثر من عامين على يد الأجهزة الأمنية في عهد الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وواجه الشبان اتهامات بالمشاركة في التخطيط والهجوم على المجمع الرئاسي الذي استهدف صالح في الثالث من يونيو/ حزيران عام2011.

ويضرب الشبان المعتقلون عن الطعام منذ ثلاثة عشر يوما للضغط على الحكومة لإطلاق سراحهم.

وقال المصدر الأمني إنه سمع عددا من المهاجمين وهم يرددون بصوت عال "سنقتل القتلة بأيدينا."

وجاء الهجوم بعد دقائق من مغادرة وفد حقوقي من شباب الانتفاضة الشعبية السجن بعد زيارة المعتقلين الذين دخل بعضهم في غيبوبة بسبب الإضراب عن الطعام .

المزيد حول هذه القصة