أزمة الأنبار: رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي يدعو الحكومة إلى وقف إطلاق النار

مصدر الصورة Reuters
Image caption يتواصل القتال في الأنبار منذ أسابيع

دعا رئيس البرلمان العراقي، أسامة النجيفي، الحكومة إلى وقف إطلاق النار في محافظة الأنبار، حيث يدور منذ أسابيع قتال بين قوات الأمن ومسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة وآخرين من العشائر.

وفي بيان حصلت بي بي سي على نسخة منه، طالب النجيفي رئيس الوزراء، نوري المالكي، بـ"الأمر بوقف فوري لإطلاق النار من جانب قوات الحكومة.. ووضع حد لإراقة الدماء."

وكان مسلحون من جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وآخرون من بعض العشائر قد سيطروا على أجزاء من مدينتي الفلوجة والرمادي في الأنبار أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ومنذ ذلك الحين، تحاول القوات العراقية وحلفاؤها من رجال العشائر إزاحتهم من المناطق التي احتلوها.

"مساعدات"

وبالتزامن مع بيان النجيفي، زار المالكي مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، بشكل مفاجئ لبحث الموقف الأمني هناك.

وخلال الزيارة، أعلن المالكي مساعدات بقيمة مئة مليون دينار (نحو 83 مليون دولار) لمحافظة الأنبار، يتم إنفاقها في تمويل مشروعات بناء وتدريب مسلحي العشائر المتحالفين مع الحكومة.

وقال المالكي "جئنا لنؤكد دعمنا لأهلنا وعشائرنا في الأنبار"، وذلك حسبما نقل عنه مستشاره الإعلامي، علي الموسوي، في تصريح لوكالة فرانس برس.

ويوم الأربعاء الماضي، أعلنت الأمم المتحدة أن نحو 300 ألف شخص أجبروا على النزوح من مساكنهم في محافظة الأنبار بسبب القتال.

وبشكل عام، زادت وتيرة أعمال العنف ذات الطابع الطائفي في العراق منذ العام الماضي، حيث بلغت معدلات لم تشهدها البلاد منذ عام 2007.

وتقول الأمم المتحدة إن 618 مدنيا على الأقل و115 فردا من قوات الأمن قتلوا في هجمات الشهر الماضي.

ولكن إحصاءات الأمم المتحدة لا تشمل القتلى في القتال المستمر في محافظة الأنبار.

المزيد حول هذه القصة