محادثات جنيف 2: دمشق تتهم واشنطن بمحاولة خلق "مناخ سلبي"

مصدر الصورة AFP
Image caption نفى المعلم فشل المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة

اتهمت سوريا الولايات المتحدة بمحاولة خلق "مناخ سلبي" للحوار في نهاية الجولة الثانية من مباحثات السلام في جنيف.

ونفى وزير الخارجية السوري وليد المعلم الأحد أن تكون المحادثات بين حكومة دمشق والمعارضة قد فشلت، مؤكدا على أن مباحثات جنيف حققت "تقدما مهما".

وقال المعلم إن "سوريا وافقت على الأجندة التي اقترحها الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي بدءا بالبند الأول الذي يتناول العنف ومحاربة الإرهاب"، بحسب ما نقلته الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا).

وفي المقابل، اتهم وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الحكومة السورية بإعاقة المحادثات.

وقال كيري "لم يفاجئ أحد أن المحادثات كانت صعبة وأننا في لحظة صعبة، لكن يجب أن نتفق على أن نظام الرئيس بشار الأسد جعل إحراز أي تقدم أشد صعوبة."

وانتهت المحادثات بين طرفي الصراع السوري السبت فجأة بعدما رفض ممثلو الحكومة مناقشة مقترح تشكيل هيئة حكم انتقالية.

ولم يحدد موعد لجولة ثالثة من المحادثات، لكن كيري قال إن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بعملية جنيف وكافة الجهود الدبلوماسية للوصول إلى حل سياسي.

وكان المبعوث الدولي، الأخضر الإبراهيمي، قد توجه باعتذار للشعب السوري لأن محادثات جنيف "لم تسفر عن الكثير".

وأوضح الوسيط الدولي أن العقبة الرئيسة كان موقف الحكومة السورية من هيئة الحكم الانتقالية المقترحة.

وصرح بأن الجانبين بحاجة إلى "العودة إلى قواعدهما" لإجراء مشاورات والتفكير بشأن ما إذا كانوا يرغبون في مواصلة عملية التفاوض.

وحملت بريطانيا وفرنسا الحكومة السورية مسؤولية انهيار مفاوضات السلام مع المعارضة في جنيف.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ "إن مسؤولية انهيار المؤتمر يتحملها النظام السوري وحده"، بنيما قال نظيره الفرنسي لوران فابيوس إن الحكومة السورية "عرقلت أي تقدم كان سيحرز."

المزيد حول هذه القصة