أنصار بيت المقدس: تفجير حافلة طابا كان هجوما انتحاريا

مصدر الصورة AFP
Image caption كانت الحافلة في طريقها لإسرائيل

أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس مسؤوليتها عن تفجير حافلة سياحية قرب الحدود المصرية مع إسرائيل في شبه جزيرة سيناء المصرية يوم الاحد، وتقول إن الهجوم كان انتحاريا.

وكان الحادث قد أسفر عن مقتل سائحين من كوريا الجنوبية وسائق الحافلة المصري.

وقالت الجماعة إن الهجوم "الاستنشهادي" شنه أحد مقاتليها مهددة بمزيد من الهجمات ضد أهداف اقتصادية أخرى في مصر.

وكان الهجوم هو الاول الذي يستهدف حافلة سياحية منذ عزل الجيش الرئيس محمد مرسي منتصف العام الماضي.

واستهدف الهجوم الحافلة التى كانت متجهة من دير سانت كاترين أحد معالم جنوب سيناء السياحية إلى إسرائيل.

وقال بيان على الإنترنت منسوب للجماعة "لقد ضحت الجماعة بأحد أبطالها لتفجير الحافلة التى كانت متجهة للكيان الصهيوني".

مزيد من الهجمات

وأضاف البيان أن الهجوم "جزء من الحرب الاقتصادية ضد النظام الخائن في مصر".

وأضاف البيان "سوف نراقب عن قرب تحركات هذه العصابة الخائنة من العملاء وسنستهدف كل مصالحهم الاقتصادية بهدف غل ايديهم عن إيذاء المسلمين".

ويمثل الهجوم تحولا في طبيعة الأهداف التى تتعرض لهجمات في سيناء نحو استهداف المجموعات السياحية التى تزور شبه الجزيرة المصرية.

وتعرض قطاع السياحة المصري لشلل شبه كامل بعد صراع سياسي استمر أكثر من 3 أعوام في مصر.

ومن المتوقع أن يعزز هذا التفجير المخاوف من زيادة تردى السياحة في مصر خاصة بعد الاضطرابات الأمنية التي تشهدها البلاد منذ عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/ تموز الماضي.

وكان هشام زعزوع ، وزير السياحة المصري، قد أعلن في تصريحات صحفية أن قطاع السياحة المصري يمر بأسوأ فترة في تاريخه الحديث.

ويشكل الدخل السياحي 11 في المئة على الأقل من موارد مصر من العملات الأجنبية.

المزيد حول هذه القصة