حماس تعتقل المتحدث باسمها ايمن طه بسبب مخالفات مالية

مصدر الصورة

قالت حماس إن أيمن طه، احد قادتها والمتحدث الرسمي باسمها، احتجز للتحقيق معه بشأن مخالفات مالية وتنظيمية.

وقال احمد بحر أحد قادة حماس البارزين ونائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في مقابلة تلفزيونية إن طه "معتقل لارتكابه بعض المخالفات"، ولم يدل بمزيد من التفاصيل .

وعمل طه ناطقا باسم حركة حماس لفترة طويلة وغاب عن المشهد الاعلامي منذ أكثر من عام بعد تردد انباء عن ارتكابه لمخالفات.

وتقول مصادر إن طه ليس معتقلا لدى الاجهزة الامنية أو الشرطية في غزة، بل لدى كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس.

ولكن مسؤولا في حماس قال لبي بي سي شريطة عدم الكشف عن هويته إن "أمن التنظيم هو الذي يتولى التحقيق" مع طه.

مناشدة من الاسرة

وعلمت بي بي سي أن التحقيق كان يجري مع طه في منزله قبل أن يحاول مغادرة القطاع الى مصر عبر معبر رفح، ما أدى الى اعتقاله من قبل حماس في 23 يناير/كانون الثاني الماضي.

ونشر تسجيل مصور على مواقع الانترنت لعائلة أيمن طه وهي تدين استمرار صمت حماس على قضية ابنها.

وقال حسن طه شقيق أيمن طه في تسجيل نشر على موقع يوتيوب إن شقيقه لعب دورا هاما في ادخال ملايين الدولارات لصالح حركة حماس، وأنه كلف بملفات تتعلق بتمثيل الحركة في مصر في الفترة السابقة، نافيا كل الاتهامات التي تداولتها بعض وسائل الاعلام بحق شقيقه، ومطالبا حماس بالخروج عن صمتها.

ويعد ايمن طه (44عاما)، من الشخصيات البارزة في الحركة، فهو نجل الشيخ محمد طه احد المؤسسين السبعة لحركة حماس ورفيق درب الشيخ احمد ياسين زعيم حركة حماس، وهو شقيق ياسر طه احد زعماء الجناح العسكري لحماس الذي اغتيل في يونيو/ حزيران 2006 مع زوجته وطفلته باستهداف سيارته وسط مدينة غزة بالصواريخ.

وقد اعتقل ايمن طه في سجون اسرائيل والسلطة الفلسطينية لاكثر من 13عاما، كما ابعد من قبل اسرائيل لمرج الزهور في الجنوب اللبناني مطلع التسعينيات مع 412 كادرا في التنظيمات الاسلامية في الاراضي الفلسطينية.