إيران وواشنطن لايتوقعان اتفاقا قريبا بخصوص الملف النووي

مصدر الصورة AP
Image caption تصر إيران على سلمية برنامجها النووي

قبيل جولة المفاوضات الجديدة بخصوص الملف النووي الإيراني قللت كل من طهران وواشنطن من الطموحات بإمكانية التوصل لاتفاق نهائي في وقت قريب.

واتفقت وجهتي نظر إيران والولايات المتحدة على صعوبة إن لم يكن استحالة التوصل إلى اتفاق طويل الأمد بينهما خلال الأشهر المقبلة.

ويأتي ذلك قبيل جولة المحادثات الجديدة بين طهران والدول الست الكبرى في العاصمة النمساوية فيينا.

وقال علي خامنئي المرشد الاعلى للثورة الغيرانية والرجل الذي يملك القول الفصل في قضايا الدولة إن المحادثات بين بلاده والدول الست الكبرى لن تؤدي إلى نتيجة ملموسة.

وتضم جبهة الدول الكبرى الست التى تتفاوض مع إيران كلا من الولايات المتحدة ،بريطانيا، فرنسا ،الصين ،روسيا وألمانيا.

وبالتزامن مع ذلك قلل مسؤول بارز في الإدارة الامريكية من التوقعات المنتظرة من جولة التفاوض الجديدة والتى تعد الأولى على مستوى الخبراء منذ توصل الطرفين إلى اتفاق إطاري قبل نحو 4 أشهر.

وقال المسؤول الأمريكي إن المفاوضات "معقدة وصعبة وتأتي ضمن عملية طويلة".

وقضى الاتفاق الإطاري بتقليل طهران بعض أنشطتها النووية مقابل تخفيف بعض العقوبات الإقتصادية المفروضة عليها في انتظار مزيد من جولات التفاوض للتوصل لاتفاق نهائي.

وفي حالة توصل الطرفين إلى اتفاق نهائي سيفتح ذلك مجالا لتجنب مخاطر حرب جديدة في الشرق الأوسط وتوسع الاستثمارات الغربية في المنطقة وإنهاء تاريخ من العداء بين إيران والولايت المتحدة.

واعتادت إيران على إطلاق مصطلح "الشيطان الأعظم" على الولايات المتحدة بينما صنفت واشنطن إيران طوال العقود الأربعة الماضية ضمن "الدول المارقة أو محور الشر".

وخلال مايقرب من عقد من المفاوضات التى كانت تتوقف في أحيان كثيرة اتهم الغرب إيران بمحاولة تطوير تقنية تخصيب اليورانيوم لإنتاج سلاح نووي بينما تصر إيران على إنكار ذلك وتؤكد أنها تمتلك كل الحقوق لاستخدام الطاقة النووية بشكل سلمي.

المزيد حول هذه القصة