الصدر: حكام العراق "ذئاب جائعة" "جاءت من وراء الحدود"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

شن زعيم التيار الصدري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر هجوما شديدا على الحكومة والبرلمان ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي وصفه بـ " الديكتاتور والطاغية".

وقال الصدر إن "العراق تحكمه ذئاب جائعة متعطشة للقتل والمال" ووصفهم بإنهم "جاءوا من خارج الحدود".

وأكد في خطاب متلفز على تمسكه بقرار اعتزال السياسة.

وقال إن العراقيين علقوا آمالا على الحكام الحاليين لتخليصهم من "دكتاتورية النظام السابق"، لكنه تبين أنهم "أسوء منه".

وانتقد الصدر الحكومة في تعاملها مع المعارضة قائلا إنها "تستغل البرلمان لتشريع قوانين تصب في مصلحتها وتقتل معارضيها وتلفق له التهم وتهجرهم ولا تستمع لشركائها ولا للمرجعية الدينية".

وقال إن الحكومة تتهم كل من يعارضها شيعيا كان أو سنيا أو كرديا بالإرهاب، وإنها تستغل في ذلك "القضاء المسيس" والإعلام لنشر "صور مشوهة بعيدة عن الواقع".

ودعا الصدر من أسماهم بـ "الأصوات الشريفة" من أتباعه إلى الاستمرار في العمل بعيدا عنه، وعدم ترك العراق "لأهل الباطل".

وفيما يتعلق بالانتخابات البرلمانية المقبلة أكد الصدر على ضرورة المشاركة فيها حتى لا تقع الحكومة "في يد غير أمينة وماكرة".

وأوضح أنه سيبقى على مسافة واحدة من الجميع ولن يشارك في الانتخابات، ولكنه سيدلي بصوته فيها.

وكان الصدر أصدر بيانا نشر في موقعه الرسمي في 16 شباط/فبراير أعلن فيه اعتزاله الحياة السياسية، وحل "كتلة الأحرار" التي تشكل تمثيله البرلماني.

المزيد حول هذه القصة