ستة قتلى في تفجير مزدوج جنوبي بيروت

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل ستة أشخاص على الأقل وجرح العشرات في تفجير مزدوج بالضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت.

وقال مسؤولون أمنيون إن انتحاريين أحدهما في سيارة والآخر على دراجة نارية فجرا نفسيهما قرب مركز ثقافي إيراني.

وتسبب التفجيران في خسائر فادحة في المحلات التجارية المجاورة واشتعلت النيران في السيارات المركونة قرب مكان التفجير.

ويعد هذا الهجوم واحدا من سلسلة تفجيرات استهدفت الضاحية الجنوبية لبيروت، حيث معاقل حزب الله.

وقال متشددون سنة إنهم سيواصلون استهداف حزب الله الشيعي في معاقله، حتى ينسحب من سوريا، حيث يقاتل أفراده في صفوف قوات نظام الرئيس بشار الأسد.

وتوفر إيران دعما ماليا وعسكريا مهما لحزب الله وللرئيس بشار الأسد. ولكنها تنفي إرسال قوات إلى سوريا وتوقل إنها تقدم الاستشارة للحكومة السورية فحسب.

دار للأيتام

وتحطمت في الهجوم نوافذ دار قريب للأيتام.

وكان الأطفال يطلون من المبنى ويصرخون "قنبلة.. قنبلة"، وكان بعضهم يبكي.

مصدر الصورة AP
Image caption أعلنت كتائب عبد الله عزام المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن التفجيرين.

وقال رجل يعمل في متجر للحلوى مواجه إن الانفجار هز المنطقة كلها. وقال "سمعنا انفجارا ثم الآخر".

وتناثرت أشلاء الجثث في المكان. وكان من بين المصابين عدد من الأطفال.

وتضرر من الانفجارين عدد من السيارات انقلبت إحداها على ظهرها.

والضاحية الجنوبية معقل حزب الله. وكانت السفارة الإيرانية في نفس المنطقة قد استهدفت بتفجير في نوفمبر/تشرين الثاني ضمن سلسلة تفجيرات بسيارات ملغومة وقعت في الضاحية الجنوبية منذ يوليو/تموز.

وألقى حزب الله، من جانبه، اللوم في الهجوم الذي استهدف السفارة الإيرانية في نوفمبر/تشرين الثاني على السعودية التي تدعم المعارضة في سوريا.

توعد

وأعلنت كتائب عبد الله عزام المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن التفجيرين في رسالة على حسابها على تويتر قالت فيها إن المستشارية الثقافية الإيرانية كانت مستهدفة في الهجوم.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقالت في بيان "يتبنى إخوانكم في كتائب عبد الله عزام سرايا الحسين بن علي .. غزوة المستشارية الإيرانية في بيروت ردا على قتال حزب إيران إلى جانب النظام .. واستمرار اعتقال الشباب المسلم في لبنان".

وكان إسلاميون متشددون سنة قد توعدوا بمهاجمة حزب الله الشيعي في الأراضي اللبنانية لتدخله في سوريا ومساعدته الرئيس السوري في حربه ضد مقاتلي المعارضة وأغلبهم من السنة.

واعتقلت القوات اللبنانية الأسبوع الماضي رجلا مرتبطا بتنظيم القاعدة قالت إنه مدبر الهجمات الأخيرة بسيارات ملغومة. وأعقب اعتقال نعيم عباس حملة أمنية ضبطت عددا من السيارات الملغومة الجاهزة لاستخدامها في هجمات.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الجدران التي دمرها التفجيران في المستشارية الإيرانية كانت قد أقيمت مؤخرا.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption عدد من السيارات دمر في الهجوم، وإحداها انقلبت رأسا على عقب.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption بعض الأطفال اليتامى في دار قريب للأيتام أصيبوا في الهجوم.

المزيد حول هذه القصة