استقالة مفاجئة لحكومة الببلاوي في مصر

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن رئيس الوزراء المصري، حازم الببلاوي، استقالة حكومته، وذلك في خطوة مفاجئة.

وقال الببلاوي في خطاب بثه التلفزيون إن القرار تم اتخاذه "في ضوء الوضع الراهن الذي تمر به البلاد."

ويأتي هذا وسط سلسلة من الإضرابات، بينها إضراب لعمال القطاع العام، وعمال جمع النفايات، وكذلك في ظل نقص حاد في كميات الغاز المستخدم في الطهي.

وعينت حكومة الببلاوي في يوليو/ تموز بعدما عزلت قيادة الجيش الرئيس محمد مرسي، في أعقاب احتجاجات حاشدة على حكمه.

ومنذ ذلك الحين، قتل أكثر من ألف شخص وتم اعتقال آلاف آخرين في حملة شنتها قوات الأمن على جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي.

وفي الوقت نفسه، كثّف مسلحون في شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي مصر، هجمات استهدفت أفراد الجيش والشرطة، وأسفرت عن مقتل المئات.

"مسؤولية صعبة"

مصدر الصورة AFP
Image caption الببلاوي: "هذا وقت نتساند فيه للخروج من النفق".

ولم يوضح الببلاوي في خطابه سبب استقالة الحكومة.

وأقر رئيس الوزراء المستقيل بأن مصر شهدت زيادة حادة في الإضرابات، لكنه قال إنه لا توجد حكومة في العالم بوسعها الوفاء بكل متطلبات شعبها في مثل هذه الفترة القصيرة.

وقال إن "الحكومة تحملت خلال الأشهر الستة أو السبعة الماضية مسؤولية صعبة جدا.. وفي معظم الحالات كانت النتائج جيدة."

وأضاف أن "البلاد تواجه مخاطر جمة. وهذا وقت نقف فيه سويا لحمايتها ومساعدتها للخروج من النفق الضيق."

واعتبر أن "هذا ليس وقت مطالب عمال القطاع العام أو وقت المصالح الفئوية، وإنما الوقت لكي نعلي مصالح البلد فوقنا جميعا."

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كما أشار الببلاوي إلى أن حكومته أنهت الجزء الأول من خارطة الطريق التي رسمتها السلطات الانتقالية، وذلك من خلال إجراء استفتاء على دستور جديد في يناير/ كانون الثاني.

وتعرضت حكومة الببلاوي في وسائل الإعلام المصرية لانتقادات بسبب ما يرى على أنه تردد وعجز عن التعامل مع المصاعب الاقتصادية في البلاد.

وبالرغم من أن الاستقالة جاءت مفاجئة لمراقبين، قال الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، عمرو هاشم ربيع، إنها كانت متوقعة في "ظل الظروف التي تمر بها البلاد، ولعدم قدرتها على مواجهة الأزمات والمشكلات الحالية".

موقف السيسي

وجاء قرار الاستقالة بعد اجتماع استغرق 30 دقيقة بحضور وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي.

ويسود اعتقاد على نطاق واسع بأن السيسي سيعلن استقالته من منصبه والترشح لخوض انتخابات الرئاسة.

غير أن الخبير العسكري، طلعت مسلم، قال لبي بي سي إن السيسي باق في منصبه، بموجب الدستور الذي يضمن بقاءه في منصبه 8 أعوام.

ونفى مسلم أن تكون استقالة الحكومة مناورة سياسية لترتيب الأوضاع لترشح السيسي لانتخابات الرئاسة، مضيفا أن الحكومة واجهت صعوبات ولم تستطع التعامل معها.

من جهته، رفض نائب رئيس الوزراء حسام عيسى في حديث لبي بي سي التعليق على أسباب استقالة الحكومة، مؤكدا أنه كان يرى أن الحكومة لابد أن تستقيل عقب اقرار الدستور مباشرة.

وقال عيسى إن بيان استقالة الحكومة يشير إلى أن الاستقالة ستقبل خاصة وأن رئيس الوزراء قال إنه اتفق مع رئيس الجمهورية على تقديم الاستقالة.

ورفض المتحدث باسم الرئاسة المصرية التعليق على استقالة الحكومة أيضا.

وأفادت تقارير إعلامية غير مؤكدة باحتمال تكليف وزير الإسكان إبراهيم محلب بتشكيل حكومة جديدة.

المزيد حول هذه القصة