واشنطن تطالب العراق بتوضيح تقارير شراء أسلحة من إيران بقيمة 195 مليون دولار

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طالبت الولايات المتحدة العراق بتوضيح لتقارير إعلامية تحدثت عن اتفاقه مع إيران على شراء أسلحة وذخائر منها بقيمة 195 مليون دولار.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية جين بساكي إن أي صفقة من هذا النوع ستمثل انتهاكا واضحا للعقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على إيران.

وكانت تقارير إعلامية أفادت أن العراق وإيران وقعا في نوفمبر/تشرين الثاني اتفاقا لبيع العراق أسلحة وذخائر بقيمة 195 مليون دولار.

وقالت وكالة رويترز للأنباء إنها اطلعت على وثائق تفيد أن الصفقة وقعت بعد أسابيع من عودة رئيس الوزراء العراقي المالكي من زيارته للولايات المتحدة الأمريكية، والتي حثها فيها على تزويد الجيش العراقي بالأسلحة الحديثة لمواجهة المسلحين المرتبطين بالقاعدة في العراق.

"مخاوف جدية"

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية "لقد رأينا تلك التقارير. وإنها تثير مخاوف جدية، إذا صدقت".

وشددت بساكي إن "أي نقل للأسلحة من إيران إلى طرف ثالث يعد انتهاكا واضحا للعقوبات الأممية" على ايران.

وأضافت " نحن نبحث عن توضيح لهذه المسالة من الحكومة العراقية وعن تأكيد أن المسؤولين العراقيين يدركون القيود التي يفرضها القانون الدولي على تجارة الأسلحة مع إيران".

وكان نائب رئيس الأركان الإيراني محمد حجازي أعلن في مطلع يناير/كانون الثاني عن استعداد بلاده لتزويد العراق بالمشورة والمعدات العسكرية في حربه ضد مسلحي القاعدة ، وقد زار المالكي إيران بعد شهر من هذه التصريحات.

وفي الوقت الذي نفت فيه إيران وجود مثل هذه الصفقة، لم يصدر أي نفي أو تأكيد من الحكومة العراقية لها.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم رئيس الوزراء علي الموسوي قوله "نحن نشن حربا على الارهاب ونريد أن نحقق النصر في هذه الحرب. لا شيء يمنعنا من شراء السلاح والذخيرة من أي طرف، فضلا عن أنها مجرد ذخيرة تساعدنا في حربنا على الارهاب".

Image caption تقارير تفيد بأن الصفقة بقيمة 195 مليون دولار

ثمانية عقود

واشارت إلى أن الوثائق تكشف عن توقيع ستة عقود من أصل ثمانية مع هيئة الصناعات الدفاعية الإيرانية لتزويد العراق بأسلحة خفيفية ومتوسطة ومدافع هاون وذخائر دبابات وقذائف مدفعية وهاون.

واتفق على العقدين الأخيرين مع شركة الصناعات الإلكترونية التابعة للدولة في إيران لشراء مناظير ليلية ومعدات اتصال.

وكانت الولايات المتحدة أكدت التزامها بدعم الحكومة العراقية في حربها مع مسلحي القاعدة وبتسريع تسليم مبيعاتها من الأسلحة للعراق

وقد سلمت الحكومة العراقية صواريخ من نوع هيلفاير وطائرات من دون طيار للمراقبة. كما يستعد البنتاغون لبيع العراق 24 طائرة مروحية عسكرية من نوع أباتشي.

وقالت بساكي "بالتأكيد نحن ننظر إلى الحكومة العراقية كشريك في قتال الأرهاب، ونحن ملتزمون بدعمهم في هذا القتال".

واضافت أن الولايات المتحدة قدمت ما قيمته أكثر من 15 مليار دولار من المعدات والخدمات والتدريب للجيش والقوات الأمنية العراقية.

المزيد حول هذه القصة