اطلاق سراح أبناء وزراء في فضيحة الفساد في تركيا

اردوغان مصدر الصورة AFP
Image caption اردوغان يتهم خصوما سياسيين بالتآمر على حكومته قبل الانتخابات المحلية.

أفرجت السلطات التركية عن اثنين من المشتبه بهم الرئيسين في قضية الفساد التي طالت عددا من المسؤولين البارزين في ديسمبر/كانون الأول الماضي وهما أبناء وزيرين سابقين.

كما أطلق سراح رجل أعمال ايراني الاصل، وأفرج عن ابن وزير ثالث في وقت قصير بعد القبض عليه.

وكان المفرج عنهم احتجزوا ضمن عشرات الأشخاص ضمن تحقيقات في رشوة في مناقصات عامة وغسيل أموال.

ونفى المشتبه بهم أي علاقة لهم بالقضية

واستقال الوزراء الثلاثة وهم وزير البيئة اردوغان بيركتار ووزير الاقتصاد ظافر كاغليان ووزير الداخلية معمر غولر مع اكتساب التحقيقات في القضية زخما في البلاد.

وأثارت التحقيقات غضب رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي وصفها بـ "المؤامرة" ورد باقالة قيادات بارزة في الشرطة والقضاء.

ويتهم رئيس الوزراء التركي القضاء والشرطة بالخضوع لنفوذ رجل الدين فتح الله غولن، المقيم في الولايات المتحدة، وبأنهما وراء فتح التحقيقات في ممارسات الفساد المزعومة.

وينفى غولن أي دور له في تحقيقات الفساد التي تكشفت قبل ثلاثة اشهر من انتخابات محلية، توصف بأنها ستكون اختبارا لشعبية اردوغان.

وجاءت الإقالات بعد أن أرسل حزب العدالة والتنمية الحاكم، بزعامة اردوغان، مشروع قانون إلى البرلمان ينص على إجراء تعديلات على طريقة تشكيل المجلس الأعلى للقضاة والمدعين.

واعتبر معارضو اردوغان المشروع محاولة لمنح حكومة اردوغان مزيدا من الصلاحيات في تعيين القضاة وممثلي الادعاء.

المزيد حول هذه القصة