إسرائيل تعلن استهداف "مسلحَين تابعَين لحزب الله" في الجولان

مصدر الصورة AP
Image caption إسرائيل تحتل هضبة الجولان السورية منذ عام 1967

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه أطلق النار على "مسلحين اثنين تابعين لجماعة حزب الله اللبنانية" قال إنهما حاولا زرع قنبلة قرب الحاجز الفاصل بين هضبة الجولان المحتلة والأراضي السورية.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن الاستخبارات الإسرائيلية أوضحت أن الاثنين من عناصر حزب الله، دون أن تذكر أي تفاصيل بشأن حالتيهما.

ولم يدل حزب الله بتعليق فوري على الحادث.

ونقلت وكالة الأنباء العربية السورية "سانا" عن مصدر عسكري سوري أن القوات الإسرائيلية قصفت أهدافا - من بينها مسجد ومدرسة - في قرية الحميدية في الجولان.

وقالت الوكالة إن الهجمات أسفرت عن إصابة سبعة من قوات الأمن وأربعة مدنيين.

وأورد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، أن القوات الإسرائيلية أطلقت العديد من قذائف المدفعية وصاروخين تجاه هضبة الجولان.

وأكد المرصد أن صاروخا أصاب مدرسة في قرية الحميدية، التي تتركز فيها قوات سورية، بحسب ما ذكرته وكالة "أسوشيتد برس".

وكان حزب الله قد اتهم إسرائيل الأسبوع الماضي بقصف إحدى قواعده قرب الحدود اللبنانية السورية، متوعدا بالرد على الهجوم.

واحتلت إسرائيل هضبة الجولان السورية في حرب 1967.

غارة سورية في لبنان

وفي غضون ذلك، شنت مروحيات عسكرية سورية صباح الأربعاء غارات عدة على مناطق داخل لبنان قرب مدينة عرسال القريبة من الحدود مع سوريا.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الهجوم قد أسفر عن سقوط ضحايا.

ونقلت وكالة "فرانس برس" للأنباء عن شهود أن الغارات نفذت في مناطق جبلية غير مؤهولة بالسكان.

لكن الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أفادت بأن هجوما آخرا للمروحيات السورية في نفس المنطقة أسفر عن وقوع بعض الإصابات.

وكثيرا ما تشن مروحيات سورية غارات جوية في المنطقة الحدودية مع لبنان.

ويقول الجيش السوري إنه يستهدف "إرهابيين مسلحين" في إشارة إلى المسلحين المعارضين للرئيس السوري بشار الأسد.

وفي ديسمبر/كانون الأول استخدم الجيش اللبنان انظمته للدفاع الجوي ضد مروحيات سورية عقب هجوم ممثال في منطقة عرسال.

وتعتبر عرسال من المناطق الداعمة للحراك المعارض للأسد. ويوجد في المدينة عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين.

المزيد حول هذه القصة