مصر ترحل ناشطات حقوقيات أجنبيات بعد منعهن من دخول غزة

مصدر الصورة MEDEA BENJAMIN
Image caption النسوة استلقين على أرض مطار القاهرة ولففن أجسادهن بأعلام فلسطين تعبيرا عن دعمهن للمرأة الفلسطينية في غزة.

بدأت السلطات المصرية الخميس ترحيل ناشطات أجنبيات من مطار القاهرة، أردن الدخول إلى قطاع غزة من خلال معبر رفح.

وكانت السلطات المصرية قد منعت 65 ناشطة أجنبية من الجزائر وفرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة والنمسا، من دخول البلاد إلى حين ترحيلهن إلى بلادهن.

وقالت الناشطات إن هدفهن كان زيارة قطاع غزة لمشاركة المرأة الفلسطينية الاحتفال بيوم المرأة العالمي.

و قالت مصادر في المطار لـ بي بي سي "إن الإجراءات التي اتخذتها السلطات عادية، لأن معبر رفح مغلق، كما أن بعض الناشطات ممنوعات من دخول البلاد."

وكانت بعض الناشطات قد رفضن إبراز وثائق سفرهن، و قمن بالإستلقاء على الأرض ورفعن أعلام فلسطين احتجاجا على منعهن من الدخول، وفقا للمصادر نفسها.

وقالت بعضهن في تغريدات على موقع تويتر إن الناشطة الحقوقية الأمريكية ميدا بنجامين، التي كانت ضمن المجموعة النسائية، "تعرضت للاعتداء من جانب مسؤولي الأمن المصري" قبل ترحيلها إلى تركيا يوم الثلاثاء الماضي.

وقالت منظمة "كود بنك"، المدافعة عن حقوق المرأة، في بيان على موقعها على الإنترنت إن بنجامين " قضت ليلة في المستشفى في اسطنبول قبل أن تستقل طائرتها إلى الولايات المتحدة في الخامس من مارس".

إغلاق معبر رفح

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح، الذي يصل بين قطاع غزة ومصر، بشكل شبه كامل، وتفتحه فقط لسفر الحالات الإنسانية، وذلك منذ إطاحة الجيش بالرئيس المصري محمد مرسي، في يوليو/تموز الماضي، بعد احتجاجات شعبية.

ومن جانبه أكد السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية، لـ بي بي سي، أن جميع من وصلوا إلى المطار من هؤلاء الناشطات حصلوا على تأشيرة الدخول في المطار بغرض السياحة.

وقال "سيكون من الصعب على السلطات المصرية السماح لهن بالدخول إلى رفح ومنطقة شمال سيناء بسبب العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش هناك والأوضاع السياسية المضطربة حاليا ".

وقالت الناشطات، في اتصالات هاتفية مع بي بي سي، إنهن طلبن من السفارة المصرية في باريس الحصول على التصاريح المطلوبة لدخول قطاع غزة. وأكدن أن السفارة لم ترد على طلبهم.

وقالت الناشطات إن القنصل الفرنسي في القاهرة "حاول من جانبه التدخل لإقناع السلطات المصرية بالسماح بدخولهن إلا أن السلطات رفضت دون الإفصاح عن أسباب هذا الرفض".

وقال عبد العاطي إن سفارات الدول التي تنتمي إليها الناشطات "تحاول حاليا التواصل معهن لاقناعهن بالعدول عن فكرة دخول المعبر دون الحصول على موافقات مسبقة".

وأضاف أن السفارات "تتفهم الموقف المصري" .

حصار غزة

وكانت حركة حماس قد أعلنت من قبل أن الناشطة الجزائرية جميلة بوحيرد ستزور القطاع على رأس وفد نسائي يضم 80 متضامنة من جنسيات عربية وأجنبية، للمشاركة في احتفالات "يوم المرأة العالمي" في 8 آذار/مارس تضامناً مع النساء الفلسطينيات.

وتفرض إسرائيل حصاراً على قطاع غزة منذ عام 2006، عقب فوز حماس في الانتخابات التشريعية، وشددته عام 2007 بعدما سيطرت الحركة على القطاع، الذي يقطنه حوالى 1.8 مليون نسمة.

وتتهم السلطات المصرية الحركة بالتدخل في الشأن الداخلي المصري والمشاركة في تنفيذ "عمليات إرهابية وتفجيرات" في مصر، وهو ما تنفيه الحركة.

وأصدرت محكمة "الأمور المستعجلة" في القاهرة، أمس الأربعاء، حكماً بوقف نشاط حماس داخل مصر، وحظر أنشطتها بالكامل، والتحفظ على مقارها.

إدانة حماس

وردا على الموقف المصري، أدانت حماس، منع السلطات المصرية وصول وفد الناشطات الأجنبيات إلى قطاع غزة.

واعتبر فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة في بيان صحافي، احتجاز الناشطات وترحيلهن قسرًا "إجحافا بحق غزة والمتضامنين معها ومحاولة لعزل غزة وإحكام حصارها".

ودعا برهوم إلى مقابلة المنع والتضييق على غزة، بأكبر حالة تضامن إقليمي ودولي معها، والضغط على كل صناع القرار في العالم لإنهاء الحصار.

مصدر الصورة womencairoairportbread
Image caption النسوة كن يقمن في هذه الغرفة بمطار القاهرة قبل ترحيلهن.
مصدر الصورة MEDEA BENJAMIN
Image caption قالت الناشطات إن السلطات المصرية أعطتهن بعض الخبر خلال احتجازهن.

المزيد حول هذه القصة