أول قائمة سعودية للمنظمات الإرهابية تشمل الإخوان والنصرة و"داعش"

Image caption يقول تنظيم الدولة الإسلامية ، الذي يقاتل لإسقاط حكم بشار الأسد في سوريا، إنه يسعى لإقامة دولة الخلافة الإسلامية في العالم.

أعلنت السعودية رسميا جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا ضمن أول قائمة من نوعها تضم عددا من المنظمات داخل وخارج المملكة.

وتشمل القائمة، التي أعلنتها وزارة الداخلية السعودية، تنظيم القاعدة وفروعه جزيرة العرب، واليمن، والعراق، والدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، وجبهة النصرة في سوريا، وحزب الله في السعودية، وجماعة الحوثي.

وحذرت الداخلية في بيان رسمي السعوديين والمقيمين في المملكة من عواقب تقديم أي دعم من أي نوع، حتى لو كان بالتعاطف، للجماعات المدرجة على قائمة الإرهاب.

تحديث دوري

ونصحت المملكة مواطنيها الذين يشاركون في القتال، الذي يعتبره البعض جهادا، في دول أخرى إلى العودة إلى بلادهم.

ويعد إدراج الإخوان المسلمين ضمن القائمة تصعيدا لموقف المملكة المناهض للجماعة التي يُنظر إليها على أنها خطر يهدد نظام الحكم في السعودية.

ويساند نظام الحكم السعودي السلطة الجديدة في مصر بعد عزل الجيش المصري نظام حكم محمد مرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وكانت الحكومة المصرية قد صنفت الأخوان في شهر ديسمبر/كانون الثاني الماضي تنظيما إرهابيا.

وقال بيان الداخلية إن قائمة الإرهاب الجديدة تضم أيضا كل المنظمات المدرجة على قوائم الإرهاب لدى مجلس الأمن والهيئات الدولية.

وتعهدت الوزارة بتحديث القائمة السعودية بشكل دوري.

ويحذر البيان من عواقب "تأييد التنظيمات (الإرهابية) أو إظهار الانتماء لها أو التعاطف معها أو الترويج لها أو عقد اجتماعات تحت مظلتها سواء داخل المملكة أو خارجها".

مهلة للعودة

وتشمل قائمة المحظورات الدعم "عن طريق المشاركة في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بشتى أنواعها أو التبادل بأي صورة لمضامين تؤيد المنظمات (المصنفة إرهابية)."

ومنحت السلطات السعودية السعوديين "الذين يشاركون في أعمال قتالية في دول أخرى بأي صورة كانت" مهلة 15 يوما للعودة إلى وطنهم.

وتبدأ المهلة من الجمعة.

وعبر بيان الداخلية عن الأمل في "يعود هؤلاء (السعوديون) إلى رشدهم".

ومن المحتمل ارتباط هذه المهلة بمرسوم ملكي صدر الشهر الماضي يقول إن أي مواطن سعودي تثبت مشاركته في صراعات في الخارج سيعاقب بالسجن لمدة تتراوح بين ثلاثة أعوام و20 عاما.

وتسعى المملكة لإثناء السعوديين عن الانضمام لمقاتلي المعارضة السورية للحيلولة دون تحولهم الى مصدر تهديد أمني لدى عودتهم إلى البلاد.

وتؤكد التقارير مشاركة عدد كبير من "الجهاديين" السعوديين في القتال إلى جانب المعارضة المسلحة في سوريا.

وتدعم المملكة بالسلاح بعض فصائل المعارضة التي تصفها بالمعتدلة في سوريا.

مصر "تؤيد"

وقال أحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس المصري إن مصر تؤيد بقوة الجهود السعودية لمكافحة الإرهاب، وتحث كل دول وشعوب المنطقة على التعاون والتكاتف لترسيخ الاعتدال والتسامح ونبذ العنف والتطرف.

وأضاف المسلماني في تصريحات صحافية في جدة الجمعة إن المعركة ضد الإرهاب ليست معركة سلطة ضد معارضة، بل معركة الحضارة العربية الإسلامية ضد خوارج الدين والدنيا" على حد وصفه.

وكانت السعودية قد أدرجت الجمعة جماعة الإخوان المسلمين ضمن لائحة جديدة للجماعات الإرهابية.

وأشاد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبد العاطي في وقت سابق بالقرار السعودي وقال في تصريح لوكالة أنباء الأناضول "إن مصر تثمن قرار الجانب السعودي، الذى يعكس مدى التنسيق والتضامن بين البلدين اللذين هما ركيزتا العمل العربى المشترك".

المزيد حول هذه القصة