مشادات وعراك في اجتماع لهيئة أركان المعارضة السورية

مصدر الصورة AFP
Image caption قصف جوي حكومي لحي السكري في حلب

أكد مصدر في هيئة الأركان العامة التابعة للمعارضة السورية وقوع خلافات حادة ومشادات كلامية وصلت إلى العراك بالأيدي في اجتماع الهيئة مساء أمس.

وقال المصدر إن وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة أسعد مصطفى نقض الاتفاق الذي كان وقع قبل يومين حول استقالته واستقالة نوابه وتعيين اللواء سليم ادريس مستشارا للشؤون العسكرية لرئيس الائتلاف أحمد الجربا، وتوسيع هيئة الأركان العامة.

وأضاف المصدر إن اللواء سليم ادريس الذي لم يحضر الاجتماع يبقى الرئيس الشرعي لهيئة الأركان العامة بعد نقض الاتفاق الأخير من مؤيدي أحمد الجربا.

هذا ومن المتوقع عقد مؤتمر موسع لاعادة هيكلة الأركان العامة للجيش السوري الحر بعد الخلافات التي طرأت، حسب المصدر.

ميدانيا، افادت لجان التنسيق المحلية بمقتل أربعة وعشرين شخصا أغلبهم في دمشق وريفها ودرعا وادلب، وان الطيران الحربي شن غارات جوية على محيط المطار العسكري في دير الزور.

ومن جانبه أكد رامي عبدالرحمان مدير المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ان طائرات النظام السوري كثفت غاراتها لمناطق عديدة من سوريا بالبراميل المتفجرة.

واضاف مدير المرصد السوري لحقوق الانسان ان العشرات من المدنيين قتلوا وجرحوا جراء هذه الغارات.

المزيد حول هذه القصة