تركيا: اخلاء سبيل رئيس الاركان الاسبق إلكر باشبوغ

مصدر الصورة AFP
Image caption باشبوغ كان قائدا للجيش التركي من 2008 إلى 2010.

أصدرت محكمة محلية في اسطنبول حكما بإخلاء سبيل الجنرال إلكر باشبوغ الذي كان يقضي حكما بالسجن المؤبد في سجن سيليفري بعد إدانته في قضية ارغينيكون، التي وصفت بمحاولة انقلاب على حكومة حزب العدالة والتنمية عامي 2003 و2004.

وفور خروجه من السجن عقد باشبوغ مؤتمرا صحفيا قال فيه إن مطلبه الرئيس هو العدل، وسيسعى جاهدا لتحقيق هذا المطلب.

وطالب باشبوغ ايضا باطلاق سراح جميع زملائه من قادة الجيش المدانين في قضايا انقلابية، وقال ان الافراج عنه هو البداية للافراج عن بقية المسجونين ظلما في تلك القضايا وفق وصفه.

وأكد أنه لا يحمل حقدا على احد ولا يفكر في الانتقام من أحد، وشدد على أن أياديه وأيادي وقلوب أصدقائه من قادة الجيش المسجونين نظيفة.

وطالب باشبوغ بتحقيق العدل أن كانت تركيا حقا دولة قانون، وأن يتم محاسبة جميع من رموا بقادة الجيش التركي خلف القضبان ظلما، واشار إلى أن حل المحاكم الخاصة التي حكمت عليهم هو لخير تركيا وديموقراطيتها، وقال إن قضاة تلك المحاكم لا ضمير لهم.

واشار إلى مصادفة غريبة وهي أن يقضي قائد الجيش التركي السادس والعشرين 26 شهرا في السجن، وقال إن سجانيه سرقوا من حياته وحرموه من حريته 26 شهرا.

وأثناء خروجه من السجن استقبل باشبوغ من قبل المئات من أنصاره الذين رحبوا بالافراج عنه.

، ويذكر أن المحكمة التي قررت اخلاء سبيله لم تبرئ ساحته، ومنعته من السفر للخارج، وينتظر أن يتم اعادة محاكمة باشبوغ في القضية التي اتهم فيها وهي ترؤس تنظيم ارهابي في قضية التخطيط للانقلاب على حكومة حزب العدالة والتنمية قبل عشر سنوات.

وكان رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان قد بارك الافراج عن باشبوغ وقال إنه كان قد قال مرارا بوجوب محاكمة باشبوغ دون اعتقاله، ويذكر أن اردوغان كان قد اشار أيضا في ينيار الماضي إلى امكانية اعادة محاكمة المتهمين المدانين في القضايا الانقلابية.

ويتوقع خلال اليام القليلة المقبلة أن يتم اخلاء سبيل جل أو كل المتهمين في القضايا الانقلابية ، واعادة محاكمتهم في القضايا والتهم المنسوبة لهم.

المزيد حول هذه القصة