المالكي: السعودية وقطر أعلنتا الحرب على العراق وتهاجمانه عبر سوريا

إتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المملكة العربية السعودية وقطر بزعزعة استقرار بلاده عبر تقديمهما الدعم "السياسي والمالي والإعلامي" لجماعات مسلحة.

وأشار المالكي في لقاء مع قناة فرانس 24 التلفزيونية إلى أن هذين البلدين أعلنا الحرب على العراق، مضيفا إنهما يهاجمان العراق بشكل مباشر عبر سوريا المجاورة له.

وقال المالكي "يهاجمون العراق عبر سوريا بل وبشكل مباشر بل هم أعلنوا الحرب على العراق كما أعلنوها على سوريا، ومع الأسف الخلفيات طائفية وسياسية".

وشدد المالكي، الذي ينتمي إلى التحالف الوطني الذي يمثل الأغلبية الشيعية الحاكمة في العراق، على أن الاتهامات الموجهة له بتهميش المكون السني في العراق تأتي من جماعات طائفية ترتبط بالسعودية وقطر.

وأضاف "أزمة العراق الطائفية والإرهابية والأمنية مسؤولة عنها هاتان الدولتان بالدرجة الأولى".

واتهم المالكي الدولتين الخليجيتين "بإيواء زعماء الإرهاب من القاعدة والتكفييرين" وإنهما "تجندان الجهاديين هؤلاء الذين يأتون من دول أوروبية كالذين جاءوا من بلجيكا وفرنسا ودول أخرى".

وتساءل المالكي "من الذي جاء بهم؟ جاءت بهم لجان مشكلة في السعودية لكسب هؤلاء الجهاديين للقتال في العراق"، موضحا إنه في الوقت الذي أصدرت فيه السعودية قرار يمنع قتال السعوديين في الخارج لكنهم "يذهبون إلى تجنيد ناس من المغرب العربي وأماكن أخرى".

واستبعد المالكي نيته بالتحرك ضد قطر والسعودية قائلا "نستطيع أن نتخذ مواقف مقابلة لكننا لا نريد ذلك، وإلى الآن لم نتخذ إجراءً مضادا".

وبرر المالكي ذلك "لا نريد أن نوسع دائرة المواجهة إنما نقول لهم بضرورة الوعي أن دعمهم للإرهاب سيعود عليهم لأن تركيبتهم الاجتماعية قابلة أيضا أن تجتمع فيها نار وطائفية".

ويشهد العراق منذ أشهر تصاعدا مطردا في أعمال العنف، كما انتشر مسلحون تابعون للقاعدة والدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، في بعض المدن غربي العراق.

وتقول الأمم المتحدة إن العنف في العراق حصد أرواح 703 أشخاص في شهر فبراير/ شباط الماضي، وهي حصيلة أعلى من الشهر نفسه العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة