الرئيس الصومالي يعرض العفو على مقاتلي "الشباب"

مصدر الصورة Reuters
Image caption القوات الأفريقية والصومالية تتحرك نحو مناطق أخرى يسيطر عليها المسلحون.

عرضت الحكومة الصومالية العفو عن مقاتلي حركة "الشباب المجاهدين" مقابل إلقاء السلاح.

وقال مراسل بي بي سي، علي حلني، إن الرئيس عبد الولي شيخ أحمد، قدم عرضه بعد بدء عمليات عسكرية واسعة تشنها قوات الاتحاد الإفريقي وقوات الحكومة الصومالية في ثلاث مناطق في وسط وجنوبي البلاد.

وقد استعادت القوات الأفريقية والصومالية الجمعة بلدة حدر التي كان يسيطر عليها عناصر تنظيم "الشباب" المتشدد.

وقال محافظ منطقة بكول، محمد عبدي، "إن قوات حفظ السلام من إثيوبيا، والقوات الصومالية حررت بالبلدة من الجامعة المتشددة، وهي تعمل على تأمين المنطقة".

وأضاف في مؤتمر صحفي: "وبعد تأمين منطقة حدر، سنتجه نحو المناطق الأخرى التي يسيطرون عليها".

واستعادت القوات المتحالفة أمس خمس مدن استراتيجية في جنوب غرب الصومال ، من أهمها مدينة حُدْر عاصمة إقليم بكول، كانت خاضعة لسيطرة حركة الشباب خلال السنوات الماضية.

وتحدث سكان المنطقة عن معارك شرسة وقعت في ضواحي البلدة، قبل دخول القوات الأثيوبية والصومالية إليها.

وقتل 10 جنود على الأقل في العمليات.

وأفادت مصادر محلية بانفجار قنبلة داخل مركز للشرطة عندما دخلت القوات المشتركة البلدة، ولا يعرف ما إذا كان الانفجار خلف ضحايا.

المزيد حول هذه القصة