مقتل ضابط واصابة 3 مجندين بهجوم في القاهرة، والجيش المصري يحمل الاخوان المسؤولية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption من المتوقع ان يعلن قائد الجيش المشير عبدالفتاح السيسي ترشحه للرئاسة

أكد مصدر عسكري مصري لبي بي سي مقتل ضابط في الجيش، وأصابة ثلاثة مجندين، إثر قيام ملثمين كانا يستقلان دراجة بخارية، بإطلاق النار، على حافلة تابعة للقوات المسلحة أمام مستشفى الزيتون العام بالأميرية بالقاهرة.

وحمل الجيش المصري في وقت لاحق جماعة الاخوان المسلمين مسؤولية الهجوم.

فقد قال المتحدث العسكري المصري أحمد محمد علي عبر صفحته على فيسبوك إن ملثمين اثنين وصفهما بانهما "تابعين لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية" استهدفا حافلة للجيش في منطقة الاميرية مما أسفر عن مصرع مساعد أول في الجيش وإصابة ثلاثة عسكريين اخرين منهم ضابط متقاعد واثنين من ضباط الصف.

ونقل المصابون إلى مستشفيات عسكرية لتلقي العلاج.

وتشهد مصر، ولاسيما شبه جزيرة سيناء، تصعيدا في اعمال العنف منذ اطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي المنتمي الى جماعة الاخوان المسلمين.

ويتوقع كثيرون ان يعلن قائد الجيش المشير عبدالفتاح السيسي ترشحه في الانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها هذا العام.

المزيد حول هذه القصة