العراق يعدم 7 محكومين، منهم 3 بتهمة قتل معارض عام 1994

مصدر الصورة AFP
Image caption معظم الذين نفذ بهم حكم الاعدام ادينوا بجرائم تتعلق بالارهاب

نفذت السلطات العراقية حكم الاعدام بسبعة محكومين، منهم ثلاثة اتهموا بقتل المعارض طالب السهيل في بيروت عام 1994، وذلك رغم الادانات الدولية لاستخدام بغداد لعقوبة الاعدام.

والاحكام التي نفذت اليوم الخميس هي الاولى التي تؤكدها السلطات العراقية منذ الثالث والعشرين من يناير / كانون الثاني الماضي، وهي ترفع عدد الاعدامات التي نفذتها بغداد هذا العام الى 44.

وشملت قائمة الذين نفذ فيهم الحكم اليوم ثلاثة اشخاص - هادي حسوني، وعبدالحسن المجيد، وفاروق حجازي - وصفوا "بعملاء النظام السابق" كانوا قد ادينوا في ابريل / نيسان 2011 باغتيال السهيل في ابريل 1994 في العاصمة اللبنانية.

يذكر ان ابنة السهيل، صفية، تشغل مقعدا في مجلس النواب العراقي منذ عام 2005.

وكان لبنان قد قطع علاقاته بالعراق في اعقاب اغتيال السهيل، واعتقل خمسة دبلوماسيين عراقيين ولبناني واحد لعلاقتهم بالعملية.

وقد افرج عن المعتقلين لاحقا دون توجيه أي تهم لهم.

اما المحكومون الاربعة الآخرون، فاعدموا بتهم تتعلق بالارهاب حسبما صرحت به وزارة العدل العراقية.

وكان الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد حث العراق على التخلي عن استخدام عقوبة الاعدام عندما زار بغداد في يناير الماضي، ولكن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي - الذي كان يقف الى جانب بان - وبخه بالقول "إن العراق لا يؤمن باحترام حقوق القتلة."

وكان العراق قد نفذ حكم الاعدام بـ 169 شخصا في العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة