غارات إسرائيلية جديدة على غزة بعد تجدد إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل

Image caption الجيش الإسرائيلي يقول إن غاراته ليل الخميس استهدف مواقع في غزة "تابعة لمنظمات تخريبية".

شن الطيران الحرب الاسرائيلي سلسلة غارات جديدة على قطاع غزة.

وجاءت الغارات بعد ساعات من الإعلان عن اتفاق للتهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيلي بوساطة مصرية.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي قد أعلنت التوصل لاتفاق لتثبيت التهدئة مع اسرائيل بوساطة مصرية، وفق شروط التهدئة الموقعة في القاهرة في 2012.

وقال مراسل لبي بي بسي في غزة إن الهجمات الجوية الإسرائيلية الجديدة استهدفت في وقت متأخر مساء الخميس مواقع تابعة للفصائل الفلسطينية.

ونقل المراسل عن مصادر أمنية فلسطينية إن الأهداف التي قصفت مواقع تدريب تابعة لكل من كتائب القسام التابعة لحماس وألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في منطقة رفح بجنوب قطاع غزة، وفي محيط منطقة ابراج المقوسي شمال غرب مدينة غزة.

وعقب القصف تصاعدت اعمدة النيران من المواقع المستهدفة.

Image caption الفلسطينيون يقولون إن إطلاق الصواريخ يستهدف "كسر الصمت على عدوان إسرائيل المستمر".

ولم تتوفر معلومات عن الخسائر البشرية المحتملة.

وكان مسؤولون إسرائيليون قد أكدوا لبي بي سي استدعاء الجيش الإسرائيلي قوات الاحتياط في أعقاب التصعيد الأخير مع قطاع غزة.

وقال الجيش الاسرائيلي ان طائراته استهدفت ليل الخميس أربعة مواقع "تابعة لمنظمات تخريبية" في جنوب قطاع غزة وثلاثة مواقع في الشمال.

وقال متحدث باسم الجيش الاسرائيلي في بيان رسمي، إن القصف جاء ردا على إطلاق مسلحين من غزة صواريخ عدة على جنوبي إسرائيل.

وتعهد المتحدث بعدم السماح بتعريض حياة المواطنين الاسرائيليين للخطر.

وحمل حركة حماس مسؤولية الهجمات التي تتعرض لها البلدات والتجمعات الاسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

وتقول حركة الجهاد الإسلامي إن إطلاق الصواريخ على إسرائيل رد على اغتيال الجيش الإسرائيلي عددا من نشطاء الحركة.

وقالت حركة حماس إنها لم تشارك في الاتصالات التي استهدفت التهدئة بعد التصعيد العسكري بين فصائل فلسطينية وإسرائيل.

غير أن المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري أكد لبي بي سي تواصل بعض الاطراف الدولية مع حماس لتثبيت التهدئة.

المزيد حول هذه القصة